اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

حثّ رئيس المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، المجتمع الدولي، اليوم الأربعاء، على عدم نسيان مأساة مليون لاجئ من مسلمي الروهينغا يعيشون في مخيمات مترامية في بنغلاديش بعد الفرار من ميانمار.

وقال غراندي إنه زار المخيمات بالقرب من الحدود مع ميانمار وفي جزيرة نائية حيث أعيد توطين 28 ألف لاجئ، لضمان أن مأساتهم لن تنس في ظل الأزمات في أوكرانيا وأفغانستان، بحسب "أسوشيتدبرس".

ويختتم غراندي زيارة استغرقت خمسة أيام إلى بنغلاديش التقى خلالها باللاجئين والمسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين والمانحين.

وتقول المفوضية إن 13% فقط من 881 مليون دولار مطلوبة لدعم اللاجئين هذا العام تم توفيرها حتى هذا الشهر.

وأضاف في تصريحات للصحفيين في دكا: "لهذا السبب أنا هنا، لتسليط الضوء على بنغلاديش وشعبها ولاجئي الروهينغا الذين تستضيفهم منذ عقود ولأذكر المجتمع الدولي بأهمية هذا الدعم".

وقال غراندي إن الحل طويل الأمد لمشكلة الروهينغا يبقى في ميانمار.

يشار الى ان أكثر من 700 ألف من مسلمي الروهينجا فروا من ميانمار ذات الأغلبية البوذية إلى مخيمات اللاجئين في بنغلاديش بعد أغسطس 2017، عندما أطلق جيش ميانمار عملية تطهير بحقهم. اتُهمت قوات الأمن في ميانمار بارتكاب عمليات اغتصاب جماعي وقتل وحرق آلاف المنازل. 

سبوتنيك

الأكثر قراءة

الإنتخابات الرئاسيّة في «كوما المونديال»... جمود يستمرّ الى ما بعد رأس السنة مفاعيل الدولار الجمركي: الأسعار ترتفع بين ٢٠ و٥٠٪ بعد أيام مخاوف من تفلّت أمني... وإجراءات مُشدّدة قبل الأعياد