اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

صدرت حديثاً أيار/ مايو 2022 المجموعة الشعرية الجديدة للشاعر البحرين علي الستراوي المعنونة " خاصرة الريح" عن دائرة الثقافة – الشارقة. تضمنت المجموعة 17 نصاً حداثياً تقدمتها التوطئة الآتية: "أدركتُ يوم أدرك الظلام ماهية الضوء.. فانحدرت من ثقب مؤلم لأتلمس حرية الأرض، قبل امتداد فيروس العصر للجسد المسجى فوق مدائن القلق!"

للعلم أن مجموعة (خاصرة الريح) قد تبنتها في البدء دار مميزون بفرنسا إلا أنها توقفت بسبب مرض صاحب الدار، ما حدا بالشاعر الستراوي التقدم بها إلى دائرة الثقافة بحكومة الشارقة التي رحبت بطباعتها مشكورة لتعاطيها الراقي والمهني في خدمة الأدب والأدباء والثقافة عموماً، وفي هذا الصدد يثمن الشاعر الستراوي الدور الكبير الذي تقوم به حكومة الشارقة ممثلة بسمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة حفظه الله.

المجموعة انحازت في نصوصها ال 17 إلى قضية مهمة الا وهي جائحة كورونا التي أزمت العالم اقتصادياً واجتماعياً، فالستراوي اقترب من هذا الهم ليفتح ابواباً قد رآها العالم بشكل آخر وراها السترواي بشكل، خالفها احيانا واتفق معها احيانا، ففند عبرها رؤيته لهذا الوباء، عبر نصوص حداثية جمعت بين السرد وبين لغة ذات قوائم ثابتة في القصيدة المختلفة حملت رسائلها لتصرخ اوقفوا هذا الوباء.

المجموعة الشعرية هي السادسة في مسيرة الشاعر والإعلامي البحريني علي الستراوي، حيث من الجدير ذكره إن للشاعر دوراً اعلامياً كبيراً في رصد الثقافة العربية والعالمية، وله رواية واحدة بعنوان " النديد" وخمس مجموعات شعرية والعديد من الكتابات النقدية وكل ما يمس الحراك الادبي الثقافي من الخليج إلى المحيط.

الأكثر قراءة

هذا ما ينتظر لبنان حتى موعد انتخاب الرئيس الجديد لبنان تحوّل إلى دولة فاشلة والمفاجأة بعد انتهاء الموسم السياحي الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني مستمرّ والعالم شاهد زور