اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

منعت روسيا 41 شخصية كندية من دخول أراضيها، رداً على عقوبات أعلنتها أوتاوا ضد أفراد روس بسبب العملية العسكرية في أوكرانيا. 

وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، إنّ "هذا الإجراء يشمل قادة منظمات داعمة للقوى القومية المتطرفة في أوكرانيا، ومسؤولين عسكريين كباراً"، مشيرةً إلى أنه اتُخذ "رداً على العقوبات الجديدة المناهضة لروسيا التي أعلنتها أوتاوا في 8 أيار".

والكثير من هؤلاء الأفراد أعضاء في منظمات مرتبطة بأوكرانيا، مثل "المؤتمر الكندي الأوكراني" الذي يقول إنه يمثّل الجالية الأوكرانية أمام الحكومة الكندية.

وكان مكتب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أعلن عقب زيارته إلى العاصمة الأوكرانية كييف، في 9 أيار الماضي، أنّ كندا ستفرض عقوبات جديدة تستهدف 40 فرداً روسياً، بينهم 19 شخصاً يعملون في قطاع الدفاع.

وجدّدت روسيا، في وقتٍ سابق، إعلانها فرض حظر على دخول نحو 600 كندي، من بينهم ترودو ونائبته كريستيا فريلاند إلى أراضيها.

كذلك، أعلنت وزارة الخارجية الروسية حظر دخول الأراضي الروسية على كل من زوجة رئيس الوزراء الكندي صوفي ترودو، وقائد القوات الجوية الكندية إريك جان كيني، و 24 شخصاً آخرين بينهم شخصيات سياسية.

وفي 19 أيار أعلنت روسيا إغلاق مكتب هيئة الإذاعة والتلفزيون الكندية "سي بي سي راديو كندا" في موسكو، وإلغاء اعتمادات صحافيي هذه المؤسسة وتأشيراتهم، ردّاً على قرار اتّخذته أوتاوا، في منتصف آذار، حظرت بموجبه بثّ القنوات التابعة لمجموعة "آر تي"  الإعلامية الروسية الحكومية في كندا.