اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركماني سردار بردي محمدوف إنّ هناك "إمكانيات واسعة لتعزيز التعاون أكثر  بين البلدين في مجالات الاقتصاد والتجارة والطاقة والنقل". 

وأعلن رئيسي، بعد استقباله نظيره التركماني في زيارة رسمية إلى البلاد، أنّ "المحادثات اليوم مع الطرف التركماني عكست عزم البلدين على التعاون المشترك والمضي نحو إبرام معاهدة استراتيجية شاملة للتعاون لمدة عقدين". 

وأضاف: "لدينا وتركمانستان وجهة نظر مشتركة حول أفغانستان. وقد أكدنا  ضرورة تشكيل حكومة شاملة تضم جميع مكونات الشعب الأفغاني".

وأكّد رئيسي أنّ "الأزمات في المنطقة يجب أن تحلّ بتعاون دول المنطقة"، ورفض أيّ تدخّل خارجي في شؤونها، مشدداً على أنّ "وجود أيّ أجنبي في المنطقة مرفوض ويزعزع الاستقرار الإقليمي".

بدوره، قال محمدوف في مؤتمره الصحافي المشترك مع الرئيس الإيراني إنّ اللقاء ركّز على "ضرورة تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، بما يخدم مصلحة الشعبين".

وتابع محمدوف: "ناقشنا سبل تعزيز التعاون بين البلدين في المحافل الدولية، وأكدنا في حوارنا اليوم المطلب المشترك لدول جوار أفغانستان بتشكيل حكومة شاملة في أفغانستان لتعزيز الاستقرار والسلام فيها". 

وإضافةً إلى التفاهم حول التعاون في المجالات السياسية الإقليمية، ولا سيما المسألة الأفغانية، أشرف الرئيسان رئيسي ومحمدوف على توقيع 13 مذکرة تفاهم علی التعاون في المجالات التجاریة والاقتصادیة والعلمیة والتقنیة والتلفزیونیة والنقل والعبور وحمایة البیئة والاستثمارات.

وأُقیم حفل الاستقبال الرسمي للرئیس الترکماني في قصر سعد آباد الرئاسي التاريخي في العاصمة طهران.

الأكثر قراءة

إيران وصواريخ لبنان