اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت المعلومات المتوافرة لـ «الديار» بأن التواصل بين «القوات اللبنانية» و"الحزب التقدمي الاشتراكي" لم ينقطع منذ اجتماع معراب الأخير، لكنهما لم يتفقا بعد على حسم مسألة ترشيح اسم منافس لرئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي.

ويركز الحزب التقدمي، كما ذكرت مصادر موثوقة، على مسألة الحكومة ومشاركة «القوات» فيها، نظرا للدور الذي قد تلعبه في حال الشغور الرئاسي. كما يشدد على احداث توازن سياسي فيها يزيل هيمنة التيار الوطني الحر ويحدّ من دوره في المستقبل.

وعلى الرغم من عدم الدخول المباشر في تفاصيل التشكيلة الحكومية، فان الحزب التقدمي يرفض المساومة على حصته في الحكومة العتيدة، خصوصا لجهة حصر التمثيل الدرزي باللقاء الديموقراطي بالنظر الى النتائج التي حققها في الانتخابات النيابية.

ولم يتضح بعد ما اذا كانت القوات اللبنانية قد حسمت امرها في شأن المشاركة في الحكومة، مع العلم انها رفعت في البداية شعار حكومة الاكثرية ثم تحدثت عن حكومة اختصاصيين.

وتتداخل المداولات والاتصالات الجارية بشأن تكليف رئيس الحكومة الجديدة مع طبيعة هذه الحكومة، مع العلم ان هناك اصواتا متزايدة تطالب بحكومة اصيلة قبل نهاية العهد وترفض حكومة تصريف الاعمال في الاشهر الاربعة التي تفصلنا عن نهاية ولاية الرئيس عون كما عبر البطريرك الراعي أمس، رافضا ايضا الشغور الرئاسي والدستوري.

محمد بلوط - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2013889


الأكثر قراءة

لبنان يُحذر واشنطن من «لعبة الوقت» وقلق من مُغامرة «اسرائيلية» عشية الإنتخابات لقاء ودي وصريح شمل كل الملفات «كسر جليد» علاقة جنبلاط ــ حزب الله : الى أين ؟ حادثة «فدرال بنك» تدق ناقوس الخطر... تمديد للفيول العراقي وغموض حول الإيراني!