اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشفت اوساط نيابية، ان الارباك يسود صفوف النواب «التغييريين»، حيث لم يتمكنوا حتى الساعة من الوصول الى تفاهم نهائي حول الكتلة النيابية الموحدة، كما فشلوا في الوصول الى اتفاق حول اسم معين لترشيحه ليكون «منافساً» لرئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي في استشارات الخميس.

وتشير الاوساط الى ان التسريبات حول الاسماء المقترحة، ومن بينهم سيدة شابة من عائلة سياسية عريقة، واسماء اخرى، تُوتّر العلاقة بين «النواب التغييريين» الذين اتفقوا على عدم التسريب، بالاضافة الى «اجتهادات» فردية لا يقبلها الآخرون.

وتلفت الاوساط الى ان ما يجري بين «التغييريين» و«المستقلين» والمعارضين و«القوات» و"الحزب التقدمي الاشتراكي" و«الكتائب» وبتنسيق مع السفير السعودي في بيروت، يؤشر الى «طبخة» حكومية لجهة اسم المرشح للتكليف. وكذلك وجود تصور لحكومة يعتقد «التغييريون» انها يجب ان تكون من اختصاصيين، وألا يكون لاي حزب لا «الثنائي الشيعي» ولا «التيار الوطني الحر» اي «مونة» على نوابها، ولو كانوا «تكنوقراط مقنعين» مثل الموجودين في حكومة ميقاتي اليوم!

علي ضاحي - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2013875

الأكثر قراءة

«الترسيم» عالق في «إسرائيل»... وحزب الله بالمرصاد عون للقضاة: إنتفضوا وواجهوا من يُقيّد العدالة في كلّ المواضيع ومنها انفجار المرفأ تصعيد في المعركة الرئاسيّة... وميقاتي يستعجل «الدولار الجمركي»