اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

استقبل النائب محمد سليمان، في دارته في وادي خالد، وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال الدكتور عباس الحلبي، في ختام جولته العكارية، حيث كان في استقباله الى سليمان، النواب وليد البعريني وسجيع عطية وأحمد رستم، النائب السابق جمال اسماعيل، ممثل عن محافظ عكار عماد اللبكي رئيس قسم محافظة عكار لقمان الكردي وعضو المكتب الرئاسي في تيار المستقبل سامر حدارة ورؤساء بلديات ومخاتير وادي خالد وجبل أكروم والمشاتي ومديرو مدارس وثانويات المنطقة.

رافق الحلبي مدير التعليم الأساسي جورج داود، مدير التعليم الثانوي خالد فايد، مديرة الإرشاد والتوجيه هيلدا الخوري، رئيس المنطقة التربوية في الشمال نقولا خوري، المستشار الإعلامي للوزارة ألبير شمعون، المهندسة المشرفة على المشاريع مايا سماحة.

سليمان: وللمناسبة، عقد لقاء تم خلاله البحث في الشؤون التربوية التي تهم عكار ووادي خالد، تحدث خلاله النائب سليمان مجددا ترحيبه بالحلبي، مثمناً زيارته لمحافظة عكار ومعاينته واقع المدارس فيها والاطلاع على حاجاتها والاستماع لطلبات الأساتذة والطلاب والأهالي والوقوف على معاناتهم".

وقال سليمان: "يعلم الجميع ما بذلتُموه من جهودٍ مباركة ومشكورة في وزارة التربية من السعي لتحصيل أقصى ما يمكن من مبالغ مالية من الجهات المانحة للتخفيف من الأعباء الاقتصادية على كاهل الأساتذة ولتعويض جزء من تدني القدرة الشرائية للرواتب".

وشدد سليمان على "أهمية متابعة قضية المتعاقدين والمستعان بهم وبذل كل جهد للتخفيف من معاناتهم وقبض مستحقاتهم"، آملا "ان تتوفر الاعتمادات لتنفيذ القانون الذي اقره المجلس النيابي والذي ينص على توزيع 350 مليار ليرة للمدارس الخاصة و150 مليار ليرة للمدارس الرسمية".

وأكد سليمان "أهمية تدعيم الجامعة اللبنانية ودعم موازنتها ومتابعة ملف انشاء الجامعة اللبنانية في عكار الذي يعتبر حاجة مهمة وأساسية لكل أبناء عكار وحق من حقوقها والذي نتمناه من حضرتكم متابعته مع الرؤساء والبدء بتنفيذ بناء يليق بهذه المحافظة التي لم تبخل يوماً على هذا الوطن".

وعلى الصعيد السياسي أمل سليمان "عدم تأجيل موعد الإستشارات النيابية المقرر نهار الخميس، متمنيا "أن نتحلى جميعاً بالمسؤولية وأن يترفع الطامعون عن وضع شروط مسبقة لتشكيل حكومة، لأننا لم نعد نملك ترف الوقت، فالوطن بحاجة للتضحية لأجله ولا يحتاج لمن يضحي به طمعاً بوزارة سيادية من هنا ووزارة خدماتية من هناك، والتاريخ لن يرحم كل من ظَلَم ويظلم هذا البلد".

الحلبي: وألقى الحلبي كلمة توجه فيها الى النائب سليمان قائلا: "في بيتك العامر بيت المحبة بيت الانفتاح وبيت جمع الوجوه الطيبة التي أراها اليوم، فتحية لك وتحية لسعادة النواب وللهيئات المحلية وتحية خاصة لأهالي وادي خالد".

أضاف: "جئنا الى وادي خالد لنقول أن وادي خالد في صلب لبنان وأننا لسنا بعيدين أطلاقاً لا عن عكار ولا عن منطقة وادي خالد، جئنا نستطلع الأحوال ونتطلع على الواقع".

وشكر الحلبي النائب سليمان على مرافقته في جولته ومتابعته وسماعه لشكوى وأنين الهيئات التعليمية في المدارس، وقال: "رغم كل الازمات والمشاكل الا انه وخلال الزيارة كان لافتاً تجارب بعض المدارس وإدارات المدارس الناجحة وبتضحيات الاساتذة والمعلمين وعاملي المدارس ورأينا أبتسامة الطلاب، رغم كل هذه الظروف والأزمات".

وأكد الحلبي "أهمية تعزيز المدرسة الرسمية وهيئاتها التعليمية والإدارية والعودة الحضورية"، واعداً بـ "العمل على دعم ومساعدة النظام التربوي ومساندة الأساتذة والتلاميذ بكل الأساليب والوسائل التي تخفف من معاناتهم لانهم" رأسمال ما تبقى الوطن".

وشدد على "ضرورة الحفاظ على النظام التربوي والمدرسة الرسمية من السقوط كونها ميزة مهمة جعلت من اللبناني نموذجا قائدا طليعاً في كل مكان في العالم وفي كل ميدان".

وختم بتوجيه التحية والاحترام للنائب سليمان ولكل من حضر.

وانتهى اللقاء بمأدبة غداء أقامها النائب سليمان على شرف الحلبي والوفد المرافق والحضور المشارك في هذا اللقاء.

وكان الحلبي والنائب سليمان قد قاما بجولة في وادي خالد على عدد من المدارس الرسمية مطلعين على احوالها وسير العمل فيها.

وقد عرجا على ثانوية القبيات الرسمية للبنات، حيث سلمت المديرة جورجيت زيتوني درعا تقديرية للوزير، الذي عبر عن تقديره الكبير "لمسيرتها التربوية المشرفة، والتي تظهر في تناغم عمل الهيئة التعليمية حول المديرة وإعطاء النتائج المتميزة على مستوى لبنان".

من جهتها، اشادت زيتوني في كلمة، "بالجهود الجبارة التي بذلها الوزير لتأمين العطاءات والحوافز للمعلمين وترميم المدارس، وإجراء الامتحانات الرسمية"، وشكرت طاقم الوزارة على العناية والمتابعة لمسيرة الثانوية والتعليم الرسمي. 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

«الترسيم» عالق في «إسرائيل»... وحزب الله بالمرصاد عون للقضاة: إنتفضوا وواجهوا من يُقيّد العدالة في كلّ المواضيع ومنها انفجار المرفأ تصعيد في المعركة الرئاسيّة... وميقاتي يستعجل «الدولار الجمركي»