اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أثار مقتل الطالبة إيمان إرشيد في إحدى الجامعات الخاصة، الخميس، غضب الأردنيين، بينما لا يزال البحث جاريا عن القاتل الذي أطلق 6 رصاصات عليها قبل الفرار من موقع الجريمة.

أعلن نائب عام محكمة الجنايات الكبرى الأردنية، القاضي إحسان السلامات، مساء الخميس، حظر النشر بقضية مقتل الطالبة الجامعية إيمان إرشيد.

وعممت هيئة الإعلام، القرار، على كافة وسائل الإعلام المرئي والمسموع ومواقع التواصل الاجتماعي لعدم نشر أي معلومات تتعلق بالقضية، أو مجريات التحقيق فيها أو نشر أو إعادة نشر أو تداول أي صور أو فيديوهات تتعلق بالقضية.

وجاء القرار، بحسب التعميم الذي اطلعت عليه سكاي نيوز عربية، بسبب التأثيرات السلبية للنشر على مجريات التحقيق فيها، وذلك تحت طائلة المساءلة الجزائية.

 وكانت إيمان قد وقعت ضحية لجريمة بشعة، شهدتها جامعة العلوم التطبيقية في العاصمة الأردنية عمان، الخميس، على يد شاب أطلق النار عليها 5 مرات مما أدى لمقتلها.

وأكد مصدر في الأمن العام الأردني لـسكاي نيوز عربية أن الأجهزة الأمنية لا تزال تحقق في القضية، وأنها قامت باستجواب شخص كان برفقة الفتاة أثناء الحادثة، وقامت بالتحفظ عليه للتحقيق.

من جهة أخرى قالت الجامعة في بيان رسمي: "تتعهد الجامعة بالملاحقة القضائية لكل من تسبب بهذا الحادث المؤلم حتى ينال القصاص العادل على جريمته البشعة".

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن صورة إيمان إرشيد، مستنكرين فظاعة الجريمة، مع ربطهم الجريمة بحادثة الطالبة المصرية نيرة أشرف التي قتلت بآلة حادة، مع مطالبتهم بإنزال أقصى العقوبات على مرتكب هذه الجريمة.

الأكثر قراءة

«إسرائيل» تهيىء «الإسرائيليين» لهضم الترسيم وتستعدّ للأسوأ ؟