اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تتألق السباحة سميحة محسن في الدفاع عن ألوان منتخب بلدها مصر وتعمل بجد لرفع مستواها بإستمرار مستفيدة من تواجدها وعيشها في كندا، حيث تكمل دراستها العليا في جامعة تورنتو التي تدافع عن ألوانها أيضا في البطولات الداخلية الجامعية، وهذا ما يرفع من مستواها بإستمرار ويجعلها محط أنظار كل منافسة لها لأنها باتت مصدر قلق لهن. 

مؤخرا رفعت محسن علم مصر عاليا في مدينة وهران الجزائرية حيث تقام بطولة ألعاب البحر المتوسط وتوجت عنقها بالذهب، وكان لموقع "الديار" هذا الحديث مع السباحة المصرية التي تشق طريقها نحو النجومية والعالمية بسرعة الصاروخ والتي تواجدت مؤخرا في مدينة وهران. 


تقول محسن "بدأت السباحة منذ سن صغيرة، حين كان عمري أربع سنوات وعشقت الماء والمسبح، ومع الوقت أحرزت العديد من البطولات واستقر بي الأمر على التخصص بالمسافات القصيرة، أهمها 50 مترا حرة أو 50 مترا فراشة، ولكن مؤخرا، اي في دورة ألعاب البحر المتوسط شاركت في 200 متر ظهرا وهي تعتبر مسافة طويلة بالنسبة لي لكنني نجحت في إحراز ميدالية ذهبية". 

يشرف على تدريب محسن الكابتن والمدرب المصري الشهير الدكتور دسوقي، على صعيد المنتخبات الوطنية وفي كندا هناك المدربة "ليندا" حيث تتدرب محسن في جامعة تورنتو. 


حملت محسن الكثير من الألقاب ولعل أبرزها لقب أفضل سباحة واعدة في مصر عندما كانت صغيرة، وفازت بالعديد من الميداليات وأبرزها الذهب مرتين في بطولة أمم إفريقيا، أما أحلى اللحظات التي عاشتها عندما فازت بالمركز الأول في بطولة جامعات كندا التي تشهد منافسة حامية الوطيس بحسب محسن، كذلك تشعر بالسعادة عندما تشارك في فريق البدل او التتابع لأن السباحة رياضة فردية تعطيها شعور بالاندفاع نحو تحقيق النصر وتحدي المياه والسباحات وكل من يحاول الوقوف في وجهها. 

أسوأ اللحظات بالنسبة إلى السباحة محسن كانت عندما تقصر بالجمع بين الدراسة والسباحة، خصوصا عندما سافرت إلى الولايات المتحدة الأميركية لاستكمال دراسة البكالوريوس وهنا كانت بعيدة عن أهلها ما جعلها تشعر بالضعف الى حد ما، ومن ثم اضطرت إلى الهجرة إلى كندا لتكمل الدراسة في جامعة كالغاري في الطب، ولكنها رويدا رويدا عادت إلى مزاجها الطبيعي وها هي اليوم بدأت تشق طريقها نحو العالمية وحصد الميداليات يمنة ويسرة في سبيل بلدها مصر.

تختم محسن "غادرت الجزائر وفي جعبتي 6 ميداليات ذهبية في 50 و100 و200 متر ظهر و التتابع للسيدات والمختلط، والاهم من هذا كله أن مصر حصلت على لقب أفضل منتخب بسبب الكم الهائل من الميداليات، وأعتز بأن مثلي الأعلى هي جدتي محسنة القليوبي التي هي أول محامية في مصر وكانت صاحبة امتيازات عالية في الدولة، كما أفتخر بالبطلة العالمية فريدة عثمان التي فتحت الباب على مصراعيه للسباحات المصريات".

الأكثر قراءة

هذا ما ينتظر لبنان حتى موعد انتخاب الرئيس الجديد لبنان تحوّل إلى دولة فاشلة والمفاجأة بعد انتهاء الموسم السياحي الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني مستمرّ والعالم شاهد زور