اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يتجه الكثير من الأشخاص إلى اتباع نظام غذائي غني بالبروتين، وعلى وجه الخصوص هواة الرياضة، لكن أحدث الدراسات أشارت إلى الأثار السلبية لزيادة نسب البروتين في النظام الغذائي اليومي.

شاركت الأيورفيدا ومدربة صحة الأمعاء الدكتورة ديمبل جانجدا مؤخرا بعض الحقائق المذهلة حول تأثيرات النظام الغذائي عالي البروتين في صفحتها على" إنستغرام"، قائلة:

يستنزف العناصر الغذائية الأخرى بما في ذلك الألياف والكربوهيدرات والسعرات الحرارية.

استهلاك الكثير من البروتين على مدى فترة طويلة من الزمن يمكن أن يضع ضغطا على الكلى والكبد والعظام ويزيد من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب.

يمكن أن يسبب الإمساك ويسبب فسادا في الجهاز الهضمي،عندما تأتي مصادر البروتين الأساسية من المنتجات الحيوانية، وتساعد الألياف، الموجودة حصريا في الوجبات النباتية، في حركة كل شيء عبر الأمعاء.

قد تتسبب زيادة البروتين في استعادة الوزن من خلال الرغبة الشديدة في تناول الطعام، وقلة الحماس للتمرين الصباحي.

قد يستمر في إرهاق جسمك لأنه يجهد الكلى والكبد والعظام، مما يجعلها تعمل بجهد أكبر من اللازم.

قد يؤدي إلى تكون حصوات الكلى والجفاف المعتدل، وفقا لإحدى البحوث كان للبروتين الحيواني غير الألبان (اللحوم) تأثير ضار أكبر على وظائف الكلى أكثر من البروتينات النباتية ومنتجات الألبان.

يمكن أن يؤدي نقص الكربوهيدرات في النظام الغذائي عالي البروتين إلى إضعاف حدة الذهن وطاقتنا وانتباهنا بشكل خطير، إذ تغذي الكربوهيدرات العقل وتساعد في إفراز هرمون السيروتونين، وهو الهرمون الذي يعطي شعورا بالسعادة، ويمكن أن يكون سبب الشعور بالاكتئاب هو اتباع نظام غذائي غني بالبروتين.

يؤدي تراكم البروتين في الكلى إلى بيئة حمضية أكثر بشكل ملحوظ، مما يزيد من عدد حالات التبول، ويمكن أيضا أن تحدث مشاكل الكبد والعظام عن طريق زيادة إنتاج الحمض.

وقالت جانجدا وفقا لأحد الأبحاث، فإن المشاركين الذين اتبعوا نظاما غذائيا عالي البروتين وعالي الدهون ومنخفض الكربوهيدرات لمدة عام شعروا بمزيد من الاكتئاب والقلق ومشاعر غير مواتية أخرى من أولئك الذين اتبعوا نظاما غذائيا قليل الدسم وعالي الكربوهيدرات ومتوسط، حمية البروتين.

ووفقا لكلية هارفارد للصحة العامة، فإن الحصول على ما بين 10 و 35 بالمائة من السعرات الحرارية اليومية من البروتين يكفي.

كما هو الحال بالنسبة لمعظم الأشياء في الحياة ، فإن الإفراط في أي شيء لا يمكن أن يكون جيدا، الأمر نفسه ينطبق على البروتين. النظام الغذائي المتوازن، الذي يشمل جميع العناصر الغذائية، هو مفتاح الصحة الجيدة.

المصدر:healthshots

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله