اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يحرص بعض الأشخاص على شرب كميات كافية من المياه، لأجل إمداد الجسم بما يحتاجه من سوائل، لكن تجاوز "حد معقول" من الماء في اليوم قد يؤدي إلى الإضرار بالصحة، لا سيما خلال فصل الصيف، حيث يميل الناس أكثر إلى الشعور بالعطش.

فماذا عن فوائد شرب المياه؟

- تحسين صحة الفم: يخفف اللعاب والمخاط، يحافظ على نظافة الفم، ويقلل احتمالية التعرض للتسوس.

- حماية الدماغ والحبل الشوكي: يساهم في تصنيع الهرمونات والنواقل العصبية. كما يساعد في زيادة التركيز، فقد وُجد أن قلة الماء تؤثر سلبًا على التركيز والانتباه والذاكرة. لالإضافة إلى تحسين المزاج والتقليل من التوتر.

- العمل على تنظيم درجة حرارة الجسم: شرب الماء بكثرة يعمل على تنظيم درجة حرارة الجسم من خلال التعرق، فعند ارتفاع الحرارة في الجسم عند ممارسة الرياضة مثلًا يخرج الماء من طبقات الجلد الوسطى إلى السطح على شكل عرق، فيتبخر ويبرد الجسم.

- دعم عمل الجهاز الهضمي: الحد من احتمالية الإصابة بالإمساك (Constipation)، المساعد في تسريع عملية هضم الطعام، والمساعدة في ذوبان المعادن والفيتامينات والمواد الغذائية.

- المحافظة على صحة الكلى: يزيد من إدرار البول، وبالتالي يخلص الجسم من الفضلات والسموم الذائبة في الماء.

يقلل من تكون حصى الكلى.

- المساهمة في في إنقاص الوزن: وُجد أن شرب الماء والحفاظ على الترطيب الدائم يساعد في عملية تخفيف الوزن، حيث أنه يوجد رابط بين شرب الماء بكثرة وتخفيف الوزن من خلال الآتي: يُثبط الماء الشهية، فشرب الماء قبل الوجبات أو عند عدم الإحساس التام بالشبع يُشعر المعدة بالامتلاء فترسل للدماغ بإيقاف تناول الطعام. كما يساعد في حرق .

- تليين المفاصل: يؤدي نقص الماء لآلام المفاصل، لأن السائل الزليلي (Synovial fluid) المحيط بالمفاصل والمسؤول عن ليونتها يتكون بشكل أساسي من الماء، فتوافر الماء في الجسم يمنع حدوث الاحتكاك بين المفاصل المتقاربة ويساعد على حمايتها.

وبحسب موقع "webmd"، فإن تبعات المبالغة في شرب الماء قد تصل إلى حد الإصابة بما يعرف في الوسط الطبي بـ"التسمم المائي" كما أن الدماغ قد يصير عاجزا عن أداء وظائفه بشكل سليم.

ويضطرب الدماغ من جراء حصول انتفاخ في الخلايا، وعندئذ يشعر الشخص الذي بالغ في شرب الماء بعدة أعراض مثل الدوار والصداع.

ومن شأن الإكثار من شرب الماء أيضا أن يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم لدى الإنسان إلى جانب انخفاض نبضات القلب.

وتؤثر كثرة شرب الماء على مادة الصوديوم التي يعتمد عليها الجسم من أجل ضبط توازن السوائل داخل الخلايا وخارجها.

وعندما تنقص مادة الصوديوم في الجسم، فإن السوائل التي تصبح غير خاضعة للضبط، تتسلل إلى الخلايا وتجعلها تنتفخ، وهو ما قد يؤدي إلى نوبات صرع أو إلى الدخول في غيبوبة، وربما الوفاة في بعض الحالات.

وأضاف المصدر أنه على كل شخص أن يضبط حاجته اليومية إلى الماء، استنادا لمؤشراته الصحية، وما إذا كان يمارس الرياضة، كما ينبغي أيضا أن تنتبه النساء لمستوى شرب الماء في مرحلتي الحمل والإرضاع.

ويعتمد شرب الماء أيضا على جنس الإنسان ووزنه، فيقول الخبراء مثلا إن امرأة بين 19 و30 سنة تحتاج إلى شرب ما يقارب 2.7 لتر من الماء في اليوم الواحد، في حين يحتاج الرجل المنتمي إلى الفئة العمرية نفسها ما يناهز 3.7 لتر في اليوم.

ويوصي الخبراء بالانتباه إلى لون البول عند قضاء الحاجة، لأن هذا المؤشر يكشف ما إذا كان الإنسان يكثر من شرب الماء.

والطبيعي بحسب خبراء الصحة هو أن يكون لون البول أقرب إلى الأصفر الفاتح، أما إذا صار شبه أبيض ومثل الماء، فهذه علامة على المبالغة في شرب الماء.

الأكثر قراءة

أعنف ردّ للاشتراكي على المنتقدين لجنبلاط واجتماعه بحزب الله : ما زالوا في الماضي العريضي لـ «الديار» : جنبلاط طرح إمكان المجيء برئيس للجمهورية لا يشكل تحدياً لأحد إدارة ١٤ آذار للملفات هي الأسوأ والبعض يريد الحلول على «الساخن»