اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كأن يعكف الحبر افكارك حروفا على محيّا الورق، فترتسم ملامح الخط هويّة استفاضت تنقل عزف اصابعك ، لياتي اللحن ترتيلات حينا، وصراخا مرّات، وحالات لا متناهية. كم من مقطع شعري حيك بقلم رصاص، وكم من فلسفة استجمعت أشرعة من حبر ليبحر الحرف في بحور الورق، فيصلنا مدمغا بإحساس كاتبه، ورجفة يديه.

ما لا شكّ فيه ، أن العلاقة بين القلم والورق ممتلئة بحنين اندماح المادة بالروح، روح الأفكار والإنفعالات والحركة التي تستقل قطار الحبر او الرصاص لتلتصق بالمادة، أي بالورق، فتمتلئ ذاكرة الورق بالروح، وتتحد روح الأفكار بالورق. نجدنا اليوم أمام واقع ممكن، شاشة ولوحة مفاتيح، زوّدت بالحروف وعلامات الوصل والفصل والترقيم والتلوين وغيرها، تستلزم طرق أصابعك على المفاتيح، لتنطبع الحروف على الشاشات وتحفظ في ذاكرة الحواسيب والهواتف وغيرها من الآلات الإلكترونية. مما لاشك فيه أن لكلا الطريقتين، سلبياتها وإيجابياتها، وهذه بعضها:

- حلّت الطباعة مشكلة الخطوط، بحيث أصبحت حلا للخطوط غير المقروءة.

- سرعة نشر ما يطبع على الآلات التكنولوجيا كافة، باستخدام «الإنترنت» التي تنقلها في اللحظة الواحدة إلى عدد غير محصور من الاشخاص او المواقع، وتعرضها في ثوانٍ معدودة في أيّ موقع شئت.

- حفظ المعلومة على الأجهزة الذكية والذاكرات التكنولوجية، وهذا ذو وجهين أحدهما سلبي والآخر إيجابي. فهناك احتمالية لفقدان المعلومات مع أي خطا تقني، او استخدام خاطئ، او حتى تعطل في الأجهزة أحيانا، واحتمالية لحجب المعلومات، كذلك لحين إصلاح موضوع تقني معين، فيما تكمن الإيجابية في الكم الهائل من الذاكرة. - طريقة صديقة للبيئة تحمي الاشجار من القطه لصنع الاوراق، وتخلّف نفايات أقلّ من الورق والأقلام وغيرها...

- إمكانية طبع المحتوى على اوراق، بخط وتنظيم مبتكر ومفهوم.

- الحاجة الدائمة إلى مصادر الطاقة كالكهرباء لتشغيل هذه الأجهزة وبالتالي الكتابة والطباعة.

- حصر هوية النص بفكر صاحبها، وغياب هوية الخط الكتابي.

ولعل هذه الأمور ، تنطبق ايضا على الالواح الإلكترونية، التي تستخدمها بعض المدارس، فتلغي الأقلام والطبشور. تتطور الوسائل والطرائق في المجتمعات مع تطورها، ويطرأ البديل دوما في كلّ المجالات. غير أن البدائل أحيانا، على أهميتها، لا تلغي الأصل الذي يشكّل ارتكازا لحالتين في هذا الموضوع. حلّ سريع يسندك في حال خذلتك الوسائل التكنولوجية لسبب ما، فتستعيض بالاقلام والورق وخطكّ ريثما تحل المشكلة الطارئة، وتجربة حسيّة تحيك فيها هويّة خاصة بك، عرّاباها قلم وورقة، وهي خطّك.  

الأكثر قراءة

إجراءات البنوك لا تردع المقتحمين.. ساعات حاسمة بملف الترسيم والأجواء الإيجابيّة مُسيطرة ولكن.. ميقاتي يشكو عراقيل كثيرة بملف الحكومة.. وحزب الله يتدخل للحلحلة