اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نجحت البلد الأم لرئيس الاتحاد الدولي جول ريميه في تنظيم الدورة الثالثة لمسابقة كأس العالم عام 1938 فكان بمثابة انتصار كبير لفرنسا وذلك لأن دول أميركا الجنوبية عارضت فكرة إقامتها في بلد أوروبي على اعتبار أن الدورة السابقة أقيمت على أرض أوروبية، أي إيطاليا.

ولكن اجتماع أعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم في برلين يوم 13 آب/أغسطس 1936 وعلى هامش إقامة دورة الألعاب الأولمبية خلص بالإجماع على منح فرنسا شرف تنظيم الدورة الثالثة لكأس العالم.

وجاء شهر حزيران/يونيو 1938 وهو موعد إقامة المسابقة فكان جو من التشاؤم يلف غالبية البلدان الأوروبية خوفا من اندلاع الحرب، خصوصا أن إسبانيا كانت تعاني من آثار الحرب الأهلية، فيما عمد أدولف هتلر إلى ضم النمسا لألمانيا واعتذرت غالبية الدول الأميركية الجنوبية عن المشاركة خلا البرازيل، ووسط الاجواء المشحونة التي بدأت باكرا انسحبت مصر من الأدوار التمهيدية ولم تلعب أمام رومانيا بينما خسرت فلسطين مرتين أمام اليونان 0-1 و1-3.

وشارك في النسخة الثالثة 16 دولة هي: فرنسا (المنظمة) وإيطاليا (حاملة اللقب) والهند وكوبا وألمانيا والبرازيل والسويد والنروج وبولندا ورومانيا والمجر وسويسرا وتشيكوسلوفاكيا والنمسا وبلجيكا وهولندا.

بدأت البطولة في الرابع من حزيران/يونيو 1938 على طريقة خروج المغلوب وأقيمت المباراة بين ألمانيا وسويسرا فانتهت بالتعادل 1-1 ثم أعيدت بعد 5 ايام ففاجئت سويسرا المنتخب الألماني وهزمته 4-2 وسط دهشة المراقبين ذلك لأن الزعيم الألماني أدولف هتلر أمر مسؤول الرياضة في "الرايخ" فوف تشاير بتشكيل منتخب عظيم يمثل بلاده فطلب الأخير من المدرب سيب هيربرغير تولي الأمر الذي أبلغ السلطات بأن المنتخب الألماني "لا يقهر".. فكانت الصدمة أمام سويسرا.

ونجح المنتخب الفرنسي المضيف بتخطي بلجيكا 3-1 إلا أنه سقط في الدور الثاني أمام إيطاليا، حاملة اللقب، 1-3 على حين سحق المنتخب المجري الهند بسداسية نظيفة ثم فاز على سوسيرا 2-0 وتابع نتائجه المميزة حين فاز على السويد 5-1 في الدور نصف النهائي ليبلغ المباراة النهائية لمواجهة إيطاليا التي أقصت البرازيل من الدور المذكور.

النهائي الباريسي

تقدم الرئيس الفرنسي البير لوبرين الحضور في المباراة النهائية التي أقيمت في العاصمة باريس أمام زهاء 45 ألف متفرج، وأظهر أفراد المنتخب الإيطالي تماسكا وقوة وعزيمة على تحقيق الفوز على المنتخب المجري وأنهوا الشوط الأول لمصلحتهم بنتيجة 3-1، وانتهت المباراة بنتيجة 4-2 لتحرز إيطاليا الكأس الثانية على التوالية وكان المنتخب الإيطالي قد فاز أيضا بالميدالية الذهبية لدورة الألعاب الأولمبية في برلين قبل عامين.

لقطات وأرقام

عانت جميع المنتخبات المشاركة من صعوبة التنقل بين المدن الفرنسية خلا المنتخب الفرنسي الذي وضع المسؤولون طائرة خاصة تحت تصرفه.

خلال مباراة البرازيل وبولندا هطلت الأمطار بغزارة فما كان من اللاعب البرازيلي ليونيداس إلا أن خلع حذاءه ولعب حافي القدمين لكن الحكم السويدي وبخه وطلب منه ارتداء الحذاء من جديد وقال له "انت تلعب في مباراة عالمية وليس على شواطىء كوبا كابانا".

توج البرازيلي ليونيداس دا سيلفا هدافا للبطولة برصيد 7 أهداف.

بلغ مجموع عدد المشاهدين الذين حضروا البطولة زهاء 375 ألف متفرج.

أكبر عدد أهداف سجل في مباراة واحدة كان في اللقاء بين البرازيل وبولندا (11 هدفا) اذ انتهت لمصلحة البرازيل 6-5.

استقبل الزعيم الإيطالي بنيتو موسوليني أفراد المنتخب البطل بحفاوة فورعودته إلى البلاد.

قاد المباراة النهائية الحكم الفرنسي جورج كابدوفيل.

سجل في البطولة 84 هدفا في 18 مباراة.


الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله