اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

شهدت نسخة كأس العالم التي أقيمت في السويد عام 1958 ثلاثة أحداث بارزة، الأولى ارتفاع عدد الدول المشاركة في التصفيات التمهيدية إلى 53 دولة، والثانية ظهور "الجوهرة السمراء" البرازيلي بيليه والثالثة فوز منتخب "السامبا" للمرة الأولى بكأس العالم من قلب أوروبا على وجه التحديد.

كما شهدت أيضا غياب رئيس الاتحاد الدولي جول ريميه عن المشهد العالمي الذي توفي قبل عامين من انطلاق كأس العالم، ولم تخل من بعض المفاجآت في الأدوار التمهيدية من جهة مقاطعة بعض الدول العربية بسبب اشتراك اسرائيل، وانتهت التصفيات وتاهلت 16 دولة قسمت إلى أربع مجموعات كالتالي:

المجموعة الأولى: المانيا الاتحادية وتشيكوسلوفاكيا والأرجنتين وايرلندا الشمالية.

المجموعة الثانية: فرنسا والباراغواي ويوغوسلافيا واسكتلندا.

المجموعة الثالثة: السويد والمجر وويلز والمكسيك.

المجموعة الرابعة: البرازيل وانكلترا والنمسا والاتحاد السوفياتي.

حدثت مفاجآت عدة في مباريات الدور الأول منها خروج منتخبات إنكلترا وتشيكوسلوفاكيا والأرجنتين والمجر، وبدأ نجم اللاعب اليافع بيليه (17 عاما) يصعد عاليا وفي الدور ربع النهائي شهد لقاء البرازيل وويلز تسجيل بيليه أول هدف له وبه فازت بلاده وانتقلت إلى نصف النهائي، كما فازت السويد صاحبة الضيافة على الاتحاد السوفياتي 2-0 بينما اكتسحت فرنسا نظيرتها ايرلندا الشمالية 4-0 وفاز المانيا على يوغوسلافيا العنيدة بصعوبة 1-0.

وفي الدور نصف النهائي، تألق بيليه وسجل 3 أهداف لمنتخب البرازيل في المباراة التي جمعته مع فرنسا ليفوز منتخب "السامبا" 5-2 ويبلغ المباراة النهائية، على حين هزمت السويد منتخب المانيا 3-1 وبهذه الخسارة خرج حامل اللقب وفقد أمله في مضاعفة رصيده من العاصمة السويدية ستوكهولم.

النهائي الكبير

جمعت المباراة النهائية بين السويد والبرازيل وكانت المرة الرابعة التي يصل فيها منتخب البلد المنظم إلى النهائي، ونزل لاعبو البرازيل إلى أرض الميدان وهم يتذكرون الهزيمة الأليمة امام الاوروغواي على ارضهم عام 1950 بينما كانت الهزيمة النكراء للاعبي السويد أمام البرازيل 1-7 عالقة في الأذهان.

ولعب البرازيليون بشكل متناسق وبدا التناغم واضحا بين خطوطهم بينما كان المنتخب السويدي مضطربا ولكنه افتتح التسجيل بواسطة ليدهولم ولكن البرازيليون حافظوا على رباطة جأشهم وسجلوا 5 أهداف عبر فافا (2) وبيليه (2) وزاغالو، كل هدف بطعم ولون، قبل أن يتنبه السويديون إلى فداحة النتيجة ويسجلوا هدفا ثانيا بواسطة سيمونسن.

أرقام ولقطات

توج الفرنسي جوست فونتين هدافا للبطولة برصيد 13 هدفا (رقم قياسي).

كرس المنتخب البرازيلي تكتيكه الجديد (4-2-4) في هذه البطولة ونجح في اقتناص الكأس.

سجل اللاعب البرازيلي بيليه 6 أهداف من بينها هدفين في النهائي.

تم اختيار الفرنسي ريمون كوبا أفضل لاعب في النسخة السويدية من قبل النقاد نظرا إلى ادائه الرائع خصوصا في مباراة المركز الثالث أمام المانيا الاتحادية.

سجل خط الهجوم الفرنسي 23 هدفا وهو الأقوى في البطولة تلاه في المركز الثاني هجوم المنتخب البرازيلي (16 هدفا).

حضر مباريات البطولة زهاء 870 ألف مشاهد.


الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

إجراءات البنوك لا تردع المقتحمين.. ساعات حاسمة بملف الترسيم والأجواء الإيجابيّة مُسيطرة ولكن.. ميقاتي يشكو عراقيل كثيرة بملف الحكومة.. وحزب الله يتدخل للحلحلة