اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، إن السيدة الأولى السابقة ميلانيا ترامب شعرت "بانتهاك شديد" بعد أن نفذ مكتب التحقيقات الفيدرالي مذكرة تفتيش في منزلهم الشهر الماضي.

وفي مقابلة مع Newsmax، قال ترامب إن ميلانيا "شعرت بانتهاك شديد.. هذا شيء فظيع. قاموا بتفتيش خزانة ملابسها، وتفقدوا ثيابها، ومن يعرف ماذا قاموا أيضا.. لم يتركوا شيئا كما هو عليه"، مضيفا: "لن أدخل منزلي وأقول هذا رائع"، في إشارة إلى الفوضى التي خلفتها عملية التفتتيش.

ووصف الرئيس السابق عملية البحث بأنها "وصمة عار"، مشددا على أنه لم يرتكب أي خطأ من خلال الاحتفاظ بوثائق سرية في منزله بعد انتهاء فترة رئاسته.

يذكر أن ترامب كان متواجدا في مدينة نيويورك يوم تنفيذ المداهمة في يوم 8 آب، وأعلن قبل أيام سيعود إلى منزله لـ"الإطلاع على الضرر الناجم عن اقتحام مكتب التحقيقات الفدرالي".


الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله