اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أصدر باحثون إيطاليون نصيحة مقلقة الأسبوع الماضي بعد أن عثروا على آثار بلاستيكية في حليب الثدي البشري.

وقالوا إنه يجب على النساء الحوامل تجنب أي طعام أو شراب أو كريم للوجه أو حتى معجون أسنان يأتي في عبوات بلاستيكية.

وجرى التعرف على ما يسمى باللدائن الدقيقة، وهي قطع صغيرة من المواد التي يصنعها الإنسان، في حليب ثلاثة أرباع الأمهات الخاضعات للدراسة. وفي أحدث اكتشاف صادم يتعلق باللدائن الدقيقة في جسم الإنسان، قال العلماء إن النساء تناولنها دون علمهن.

واكتشف العلماء سابقا اللدائن الدقيقة في الرئتين والأدمغة والدم لكل من الأحياء والموتى. وقد تم ربطها بتطور السرطان وأمراض القلب والخرف، فضلا عن مشاكل الخصوبة. وهناك مخاوف من أن يتسبب ذلك إلى ولادة أطفال يعانون من نقص الوزن بشكل خطير.

وفي ديسمبر 2020، خلص تقرير صادر عن جمعية الغدد الصماء، وهي مجموعة من الخبراء الدوليين المتخصصين في صحة الهرمونات، إلى أن "التلوث الواسع النطاق" من البلاستيك له آثار صحية مقلقة، ما قد يساهم في "مرض السكري والاضطرابات الإنجابية والعيوب العصبية للأجنة النامية".

ويقول كبار خبراء السموم في المملكة المتحدة إن الكثير من الأبحاث الحالية حول الأضرار التي تسببها اللدائن الدقيقة لا يمكن الاعتماد عليها إلى حد كبير. ويقول البروفيسور ريتشارد لامبيت، خبير اللدائن الدقيقة في المركز الوطني لعلوم المحيطات: "العديد من الباحثين مذنبون باستخدام أساليب التخويف".

ويأتي البلاستيك الدقيق عبارة عن قطع بلاستيكية يقل طولها عن خمسة ملليمترات. ويأتي معظمها من المواد البلاستيكية التي تستخدم مرة واحدة مثل الزجاجات وتغليف المواد الغذائية، والتي تتحلل ببطء.

وتشير الدراسات إلى أنه تم العثور على اللدائن الدقيقة في كل مكان - حتى في الثلج على قمة جبل إيفرست - لكن العلماء يهتمون أكثر بالجسيمات البلاستيكية الدقيقة في الطعام والماء والهواء من حولنا.

وافترضت إحدى الدراسات الكندية، التي نُشرت في عام 2019، أن الشخص العادي يستهلك ما لا يقل عن 100000 جزيء من البلاستيك الدقيق كل عام. وتقول الدكتورة هيذر ليزلي، باحثة اللدائن الدقيقة سابقا في جامعة أمستردام: "من الممكن أن يحاول الجهاز المناعي مقاومة هذه الجسيمات الغريبة، ولكن نظرا لصعوبة تكسير البلاستيك، يمكن للجهاز المناعي أن يفرط في التسبب في التهاب الأعضاء. وهذا النوع من الالتهابات في الجسم هو السبب الرئيسي وراء الأمراض المزمنة مثل السرطان، لذلك يمكن أن يكون البلاستيك الدقيق هو السبب الصامت وراء بعض هذه الحالات".

لكن مقدار البلاستيك الذي يدخل أجسامنا لا يزال محل نقاش.

وفي مايو، فحص باحثو جامعة أمستردام 22 شخصا ووجدوا أن كلا منهم يحتوي على ما يقرب من عُشر غرام من البلاستيك في دمه. لكن علماء آخرين يزعمون أن هذا من المحتمل أن يكون تقديرا مبالغا فيه، بسبب عيوب في البحث.

ويقول البروفيسور فرانك كيلي، خبير صحة المجتمع في إمبريال كوليدج لندن والمتخصص في التلوث: "تنتشر المواد البلاستيكية الدقيقة في الهواء في كل مكان حولنا. وما لم يتم إجراء هذه الدراسات في غرفة معقمة تماما، لا يمكننا استبعاد أن تكون هذه العينات تلوثت داخل المختبر. ويبقى أن نرى ما إذا كانت جزيئات البلاستيك صغيرة بما يكفي لتصل إلى مجرى الدم أو تنتقل نحو أعضائنا. فإذا ابتلعنا البلاستيك، مهما كان صغيرا، فمن المرجح أنه سيخرج في المرحاض. وما زلت أرى دليلا على أن جزيئات البلاستيك يمكنها تجاوز الرئتين دون السعال أو العطس".

لكن لا يوجد دليل واضح على أن مستوى الجسيمات البلاستيكية الدقيقة التي نتعامل معها في الحياة اليومية من شأنه أن يؤدي إلى تلف الخلايا. ونحن بحاجة لدراسات بشرية.

وفي عام 2019، خلصت منظمة الصحة العالمية إلى أنها لم تجد أي دليل على أن المواد البلاستيكية تتراكم في الجسم أو تشكل خطرا على البشر، لذلك لا ينبغي أن يقلق المستهلكون كثيرا.

لكن ما يثير القلق هو المواد الكيميائية الموجودة على سطح الجزيئات الصغيرة. والأكثر إثارة للقلق من هذه المواد الكيميائية هو Bisphenol A (BPA)، والذي يستخدم لتصليب البلاستيك. ويمكن أن تحاكي BPA هرمون الاستروجين الأنثوي، ما يغذي المخاوف من أن التعرض المفرط يمكن أن يؤثر على الخصوبة.

وفي يناير، وجدت دراسة صينية أن تراكم BPA أثناء الحمل يمكن أن يدخل المشيمة، ما يزيد من خطر ولادة الطفل ناقص الوزن.

وتتخذ العديد من الشركات الآن إجراءات لإزالة BPA. وأوفت نستله مؤخرا بتعهدها بالتوقف عن وضعها في منتجاتها، وقامت هاينز بإزالة المادة الكيميائية من جميع منتجاتها في المملكة المتحدة.

المصدر: ديلي ميل

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

البيطار : انطروا وشوفوا