اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

توقع رئيس الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم عباس فواز ان يرتفع حجم التحويلات المالية للمغتربين الى لبنان الى اكثر من ٧مليارات دولار في العام الحالي بعد ان ارتفع حجم التحويلات المالية للمغتربين إلى لبنان من 6.2 مليار دولار عام 2020 إلى 6.6 مليار دولار عام 2021، ومن المتوقع أن ترتفع أكثر عام 2022.

وعزا فواز الاسباب الى تزايد الشعور الاغترابي تجاه وطنهم لبنان الذي يعاني من ضائقة اقتصادية شديدة وانهيار مالي اضافة الى الدعم الاغترابي الذي تجلى بقدوم المغتربين الى لبنان هذا الصيف وانفاقهم حوالى ٦مليار دولار حسب احصاءات وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال .

واعتبر فواز ان الشعور الاغترابي اللبناني مع لبنان المقيم طبيعي بدليل ما قدمه من مساعدات عينية ومادية وهو على استعداد لتقديم المزيد من اجل اهله واصدقائه في لبنان وقد لحظنا ذلك من خلال الاتصالات التي قامت بها الجامعة الثقافية في العالم وتابع: "لقد اندفع الاغتراب اللبناني بعزم على رغم الأزمات المحلية والمعيشية والخدماتية، وعلى رغم جائحة "كورون" "وكوليرا "وما يتفرّع عنهما من مشقات السفر والتدابير الاحترازية وبأعداد غير مسبوقة من كلّ أصقاع العالم، وهذه ظاهرة تحدث للمرة الأولى حيث كنا نلحظ سابقاً مغتربين من أفريقيا وأوروبا والدول العربية، لكن هذه المرة أتوا من كلّ دول العالم: البرازيل، أميركا الشمالية، أوستراليا، كندا، أفريقيا، الدول العربية، وأوروبا"…

واكد فواز ان هذا الوضع سيكون موضع تباحث ايضا في المؤتمر السنوي الذي تعقده الجامعة الثقافية في العالم في مبنى عدنان القصار في ١١تشرين الثاني ٢٠٢٢.

الجدير ذكره ان تحويلات المغتربين إلى لبنان وضعته في المركز الثالث في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث الحجم الإجمالي للتدفقات.

وأشارت WorldRemit (وهي شركة متخّصصة في التكنولوجيا المالية ومقرّها الرئيسي لندن) في بيان لها إلى أن "تحويلات المغتربين اللبنانيين التي تصل إلى أكثر من 6 مليارات دولار سنوياً، تثبت أنها وسيلة أساسية لدعم الأسر، مع وصول نسبة اللبنانيين الذي يرزحون تحت خط الفقر إلى ما يقارب 60 في المئة".

وأضافت الشركة أن الأنظار تتجه الآن إلى ما سيحمله عام 2023 لملايين العائلات التي تعتمد على التحويلات المالية كل عام، وتابعت الشركة في بيانها، أن التحويلات الرقمية ستستمر في النمو بثبات خلال عام 2022 وبعده، مع ارتفاع التفضيلات الخاصة باستخدام الأدوات والخدمات الرقمية لإرسال الأموال إلى الخارج. ومن المرجح استمرار التحول نحو العالم الرقمي، الذي زاد جراء الوباء، إذ يختار عدد متزايد من العملاء المتمرسين في مجال التكنولوجيا الأسعار المقبولة والملاءمة الأفضل. متوقعة "استمرار شركات تحويل الأموال في وضع تدابير الأمان كأولوية قبل أي شي آخر".

الجدير ذكره ان رئيس مجلس ادارة OMTالسيد توفيق معوض قال ان شركته تقوم بتحويل اموال اللبنانيين الموجودين في اكثر من ١٧٠ بلدا في العالم وهذه التحاويل ليست مستجدة لا بل الكثير من اللبنانيين منذ ٢٥سنة يحولون عبر ويسترن يونيون وقد بلغ معدل التحاويل ١١٠مليون دولار شهريا تستفيد منها ٢٥٠الف عائلة .

مرة اخرى يثبت الاغتراب اللبناني انه "ام الصبي"وان لبنان هو في عقله وقلبه وفي كل تحركاته وقد اثبت هذا الاغتراب انه النصير الحقيقي عند وقوع الازمات في لبنان وما اكثرها .


الأكثر قراءة

مصدر كنسي لـ «الديار»: الفاتيكان يتوسّط لدى واشنطن وباريس لحل أزمة الرئاسة «الثنائي» يفشل بفتح دروب «البياضة» و«معراب» و«المختارة» في اتجاه «بنشعي»... «القوات»: لا نساوم أكثر من مليار دولار ستدخل لبنان مع توافد المغتربين لتمضية عيدَيِ الميلاد ورأس السنة المسيحية