اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

وقعت ضحيتات أمس في قصف مدفعي متجدّد لقوات التحالف السعودي على مديرية شِدا الحدودية غربي محافظة صعدة شمال اليمن.

وفي الـ13 من الشهر الحالي، أصيب 4 مدنيين، بنيران حرس الحدود السعودي على منطقة الرَّقْو في مديرية مُنَبِّه الحدودية غربي محافظة صعدة شمال اليمن.

وفي وقت سابق، كشفت مصادر يمنية مطلعة للميادين، ألا اتفاقَ منجزاً لناحية تمديد الهدنة وتوسيعها في اليمن، مضيفةً أنّ "المباحثات جارية ومستمرة".

كما أكّد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود، "أنّ بلاده تحتاج إلى إيجاد سبيل لإعادة الهدنة في اليمن، والعمل على تحويلها إلى وقفٍ دائم لإطلاق النار".

وذكر تقرير جديد لمنظمة "أوكسفام"، أنّ التحالف السعودي استخدم أسلحة زودته بها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في مئات الهجمات على مدنيين في اليمن بين كانون الثاني 2021 وشباط 2022.

يشار إلى أنّ تقريراً حقوقياً صدر أواخر الشهر الماضي وثّق "جرائم العدوان الأميركي السعودي خلال عام 2022"، وبيّن أنّ عدد الضحايا بلغ 3083 شهيدا وجريحاً من المدنيين (643 شهيداً و2440 جريحاً).

ويأتي القصف بعد مرور أكثر من 3 أشهر على انقضاء هدنة الأمم المتحدة، التي استمرّت في اليمن 6 أشهر، منذ مطلع نيسان الماضي، وانتهت في 2 تشرين الأول الماضي، من دون التوصل إلى اتفاق على تجديدها.


الأكثر قراءة

باريس تزرع «الالغام» في طريق اللقاء الخماسي وزيارة سعودية استطلاعية الى اليرزة «القوات» تتحفظ على حوار بكركي... وبري يتحدث عن عوائق دستورية امام قائد الجيش! ترقب في العدلية بعد فشل التسويات... وحزب الله في الرابية متمسكا بتفاهم «مار مخايل»