اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعرب مؤسس شركة "فاغنر" العسكرية الخاصة يفغني بريغوجين، عن أسفه لأن البيت الأبيض لم يرد على رسالته المفتوحة بطلب إثبات تقييم أنشطة الشركة من قبل الولايات المتحدة. 

ونقلت الخدمة الصحفية الخاصة برجل الأعمال الروسي، عبر قناته على "تيليغرام" قوله: "لسوء الحظ، لم يرد البيت الأبيض على رسالتي. واستنادا إلى التعليقات، هناك محاولة للاكتفاء بالعبارات العامة حول الأنشطة المزعزعة للاستقرار".

وقال بريغوجين، مخاطبا الحكومة الأميركية، إنه يريد بشكل خاص التأكيد على الأنشطة المزعزعة للاستقرار، وأشار مؤسس شركة "فاغنر"، إلى أن هناك عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا، وهو أحد المشاركين فيها من وطنه روسيا، "الذي يدافع عن مصالحها ويدافع عنها ويحميها".

وأضاف: "في جميع البلدان الأخرى، أينما كنت، أنا دائما إلى جانب الحكومة القائمة والسكان الأصليين، ما هو زعزعة الاستقرار؟، من متى وأين زعزعت الاستقرار؟، من فضلكم قولوا لي.

ووجهت خدمة بريغوجين الصحفية في "تيليغرام"، رسالة مفتوحة في 21 يناير، إلى منسق الاتصالات الاستراتيجية لمجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي.

وطرحت عليه السؤال: "هل يمكنك تسمية الجريمة التي ارتكبها شركة فاغنر العسكرية؟" وتعليقًا على الرسالة، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس، إن واشنطن أوضحت أسباب قرار تصنيف شركة "فاغنر" على أنها منظمة إجرامية دولية.

وفي 20 يناير، أعلن كيربي أن الولايات المتحدة قررت فرض عقوبات جديدة على شركة "فاغنر" العسكرية الروسية الخاصة، التي كانت في وقت سابق، قد وضعتها السلطات الأمريكية بالفعل على قائمة العقوبات.

الأكثر قراءة

باريس تزرع «الالغام» في طريق اللقاء الخماسي وزيارة سعودية استطلاعية الى اليرزة «القوات» تتحفظ على حوار بكركي... وبري يتحدث عن عوائق دستورية امام قائد الجيش! ترقب في العدلية بعد فشل التسويات... وحزب الله في الرابية متمسكا بتفاهم «مار مخايل»