اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاغارد، أنّ المؤسسة النقدية تعتزم المضي قدماً في رفع أسعار الفائدة "بوتيرة ثابتة" لمكافحة التضخّم الذي لا يزال مرتفعاً جداً في منطقة اليورو.

وقالت لاغارد خلال حفل استقبال لمشغّل بورصة فرانكفورت "لا يزال يتعيّن على البنك المركزي الأوروبي رفع معدلات الفائدة بشكل كبير وبوتيرة ثابتة للوصول إلى مستويات تقييدية كافية" و"البقاء في هذه النقطة طالما كان ذلك ضرورياً".

وفي أقلّ من ستة أشهر رفع البنك المركزي الأوروبي معدلات الفائدة الرئيسية بـ 0.25 نقطة مئوية، في أعلى زيادة في تاريخه.

وأوضحت لاغارد "علينا خفض التضخم وسنحقق هذا الهدف".

وذكّرت لاغارد بما قالته في منتدى دافوس الأسبوع الماضي بأنّ التضخم حاليا في اوروبا "مرتفع جدا".

وتابعت "هذا يبرر جزئيا بسبب ضعفنا أمام تطور الواقع الجيوسياسي للطاقة". 

واعتبرت أنّ "الانفصال عن روسيا العام الماضي" منذ بدء أزمة أوكرانيا "دفع بالتضخم في مجال الطاقة في منطقة اليورو الى مستويات غير عادية" مما تسبب بارتفاع معمّم للأسعار بأكثر من 10 بالمئة في تشرين الأول.

وفي الوقت الذي انخفض فيه تضخم أسعار الطاقة مؤخراً، استمر التضخم الأساسي - باستثناء أسعار الطاقة والغذاء - في الارتفاع.

وخلصت لاغارد الى انه "بالتالي من الضروري ألا تتجذر معدلات التضخم فوق هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2 بالمئة في الاقتصاد".

عملياً، سيرفع البنك المركزي الاوروبي أسعار الفائدة في فبراير وعلى الأرجح في الأشهر التالية.

وقالت لاغارد "بعبارة أخرى سنستمر في نهجنا لضمان العودة السريعة إلى هدفنا" البالغ 2 بالمئة في حين أنّ تراجع القدرة الشرائية الناجمة عن ارتفاع الأسعار بات مصدر قلق رئيسي للأوروبيين.

الأكثر قراءة

باسيل يُلوّح بإعلان ترشيحه لرئاسة الجمهوريّة الراعي يدعم البيطار... وترقب «شوط» قضائي ساخن هذا الأسبوع قطر تدخل رسمياً على خط ملف النفط اللبناني