اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يعد الحفاظ على نمط حياة نشط أمراً مهماً للرياضيين ومحبي الرياضة، ولكن عندما يتعلق الأمر بالأنشطة البدنية خلال شهر رمضان، فهناك العديد من الخرافات والمفاهيم الخاطئة. إليك ٨ خرافات عن الرياضة في رمضان مع مدربة اللياقة البدنية بتول اللو.

في رمضان غالباً ما يتساءل العديد من الرياضيين ومحبي الرياضة عما إذا كان بإمكانهم مواصلة أنشطتهم البدنية المعتادة خلال شهر رمضان الفضيل.

هناك العديد من الخرافات والمفاهيم الخاطئة حول الرياضة والأنشطة البدنية خلاله. يعتقد البعض أنه لا يمكن ممارسة الرياضة أثناء الصيام، بينما يعتقد البعض الآخر أنه ليس من الآمن ممارسة الرياضة خلال هذا الوقت.

لذلك، اليوم ستقدم اللو أكثر من ٨ خرافات شائعة حول الرياضة في رمضان و شرحاً متعمقاً لكل منها. وستقدم أيضاً إرشادات حول كيفية بقاء الرياضيين في صحة جيدة ونشاط أثناء الصيام خلال شهر رمضان.

ما مدى تأثير الرياضة على راحة الجسم خلال رمضان؟

خلال شهر رمضان، يخضع الجسم لتغييرات كبيرة بسبب فترة الصيام اليومية. يمكن أن يسبب نقص الطعام والمياه خلال ساعات النهار الجفاف، والصداع، والدوخة، والإرهاق، مما قد يؤدي إلى عدم الشعور بالراحة ويؤثر على الأنشطة اليومية. يمكن أن يكون للأنشطة الرياضية والبدنية تأثير إيجابي على راحة الجسم خلال شهر رمضان. أثناء الصيام، قد يشعر الجسم بعدم الراحة بسبب التغيرات في أنماط الأكل، وأنماط النوم، وقلة السوائل. يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية في تخفيف بعض هذه المضايقات عن طريق تعزيز الدورة الدموية وزيادة مستويات الأكسجين في الجسم. تحفز الأنشطة البدنية أيضاً إطلاق الإندورفين، والذي يمكن أن يحسن الحالة المزاجية ويقلل من مستويات التوتر، مما يؤدي إلى الشعور العام بالراحة.

يمكن أن تكون الأنشطة البدنية المعتدلة مثل المشي و ركوب الدراجات الهوائية بسرعة معتدلة هما أنشطة مفيدة للغاية خلال شهر رمضان. ويمكن أن تساعد هذه الأنشطة في الحفاظ على نمط حياة نشط وتقليل مخاطر وجع العضلات، والتي يمكن أن تكون شائعة خلال فترات الخمول البدني. علاوة على ذلك، يمكن أن تساعد هذه الأنشطة في تحسين عملية التمثيل الغذائي والهضم في الجسم، مما يقلل الشعور بالانتفاخ وعدم الراحة.

ومع ذلك، من الضروري ملاحظة أن التمرين المفرط أو التدريبات الشاقة خلال ساعات الصيام يمكن أن تؤدي إلى الجفاف والإرهاق ومضاعفات صحية أخرى. من الضروري الاستماع إلى جسدك وتجنب الإرهاق خلال شهر رمضان، خاصة أثناء ساعات الصيام. يوصى بالقيام بأنشطة منخفضة الكثافة وجدولتها خلال ساعات عدم الصيام إذا كنت لا تستطيع القيام بالرياضة قبل الإفطار وذلك لضمان الترطيب المناسب ومستويات الطاقة الكافية.

هل ممارسة الرياضة دون خطة أكل متوازنة لها فائدة خلال رمضان؟

لا يُنصح عموماً بممارسة الرياضة بدون خطة غذائية متوازنة خلال شهر رمضان. بينما يمكن أن يكون للنشاط البدني العديد من الفوائد خلال هذا الشهر، فمن الضروري الحفاظ على خطة غذائية متوازنة لضمان التغذية السليمة وتجنب المضاعفات الصحية. خلال شهر رمضان يتغير جدول الأكل ويقتصر تناول الطعام والماء على ساعات محددة. هذا يمكن أن يؤدي إلى مستويات غير كافية من التغذية والطاقة، مما قد يضر بالأداء البدني والصحة.

يمكن أن تؤدي ممارسة الرياضة بدون خطة غذائية متوازنة خلال شهر رمضان إلى الإصابة بالجفاف وإرهاق العضلات وفقدان القوة، حيث قد لا يكون لدى الجسم ما يكفي من الوقود لدعم النشاط البدني. بالإضافة إلى ذلك، بدون التغذية السليمة، قد لا يمتلك الجسم العناصر الغذائية اللازمة لإصلاح وبناء العضلات، مما قد يعيق التقدم نحو أهدافك في رحلة اللياقة البدنية الخاصة بك. يوصى باتباع نظام غذائي متوازن خلال رمضان يتضمن جميع العناصر الغذائية الضرورية، مثل البروتين والكربوهيدرات المعقدة والدهون الصحية، لدعم الصحة البدنية. من المهم أيضاً ترطيب الجسم بشكل كافٍ خلال ساعات عدم الصيام لضمان مستويات كافية من السوائل في الجسم.

٨ خرافات عن الرياضة في رمضان

هناك العيد من الخرافات والمفاهيم الخاطئة حول الرياضة أثناء الشهر الفضيل. إليكم بعضاً من هذه الخرافات:

١- ممارسة الرياضة في رمضان مضيعة للوقت

إن الخرافة القائلة بأن ممارسة الرياضة في رمضان هي مضيعة للوقت هي ببساطة غير صحيحة. في الواقع، يمكن أن يكون لممارسة الرياضة خلال شهر رمضان العديد من الفوائد، بما في ذلك الحفاظ على مستويات اللياقة البدنية، وتحسين الحالة المزاجية، وتقليل التوتر. فأثناء الصيام في شهر رمضان، يمر الجسم بتغيرات كبيرة، بما في ذلك انخفاض مستويات الطاقة والجفاف، مما قد يؤدي إلى الشعور بالإرهاق والتعب. في الواقع، يمكن أن يساعد الانخراط في النشاط البدني في مكافحة هذه المشاعر وتحسين الصحة البدنية والعقلية بشكل عام، كما يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة خلال الشهر في الحفاظ على مستويات اللياقة البدنية أو حتى تحسينها، طالما يتم ذلك باعتدال وبالعناية المناسبة. يمكن أن تساعد التمارين منخفضة إلى متوسطة الشدة في الحفاظ على قوة العضلات والمرونة. علاوة على ذلك، يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة خلال الشهر في تنظيم أنماط النوم، مما يؤدي إلى تعزيز الصحة العقلية بشكل عام. تبين الدراسات أن التمارين الرياضية تطلق الإندورفين، مما يقلل من مستويات التوتر ويحسن من الحالة المزاجية.

٢- ممارسة الرياضة في رمضان غير آمنة أو خطرة

في حين أنه قد تكون هناك بعض المخاطر المرتبطة بممارسة الرياضة خلال ساعات الصيام، إلا أن النشاط البدني المعتدل يمكن أن يكون آمناً ومفيداً إذا تم القيام بالنشاط البدني، طالما يتم القيام بالرياضة بعناية مناسبة، والقيام بجدولة النشاط البدني، فإن ممارسة الرياضة تكون اّمنة وغير خطيرة وبالتالي يمكنك تجنب الإرهاق خلال شهر رمضان، وخاصة أثناء ساعات الصيام.

٣- يحتاج جسمك إلى استراحة في رمضان، فلا داعي للتمرين

نتيجة للتغييرات في رمضان، قد يشعر بعض الناس أنهم بحاجة إلى أخذ قسط من الراحة من النشاط البدني خلال شهر رمضان. ومع ذلك، فإن الانخراط في نشاط بدني كثيف خلال ساعات عدم الصيام يمكن أن يكون شاقاً للجسم. وهذا المعتقد خاطئ حيث يمكن أن تساعد التمارين المنتظمة في الحفاظ على مستويات اللياقة البدنية، وتحسين الحالة المزاجية، وتقليل التوتر، وكل ذلك يمكن أن يكون مهماً للجسم والعقل. يمكن أن تساعد التمارين أيضاً في تحسين التمثيل الغذائي وتقوية العضلات وتحسين صحة القلب والأوعية الدموية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد التمارين المنتظمة في تنظيم دورة النوم وتعزيز النوم المريح، وهو أمر مهم لصحتك.

٤- لا يجب ممارسة الرياضة أثناء الصيام

يمكن أن يمثل الصيام تحدياً لبعض الأشخاص وقد يسبب الجفاف والتعب وأعراضاً أخرى يمكن أن تؤثر على الأداء البدني. نتيجة لذلك، هناك خرافة شائعة تذكر أنه يجب تجنب التمارين الرياضية خلال ساعات الصيام. ومع ذلك، فإن هذا المعتقد خاطىء لأن التمارين المعتدلة خلال ساعات الصيام يمكن أن تكون آمنة ومفيدة للصحة العامة. حيث يُوصى بجدولة النشاط البدني خلال ساعات عدم الصيام لضمان الترطيب المناسب ومستويات الطاقة الكافية، مما يجعلك تقوم بالنشاط البدني بكل أريحية.

٥- يؤثر الصيام في رمضان سلباً على أدائك الرياضي

في حين أنه من الصحيح أن الصيام يمكن أن يؤدي إلى الجفاف والتعب وأعراض أخرى يمكن أن تؤثر على الأداء البدني، إلا أن العديد من الرياضيين يواصلون التدريب والمنافسة خلال شهر رمضان بنجاح كبير. في الواقع، أظهرت الدراسات أن الصيام يمكن أن يحسن الأداء الرياضي لدى البعض من الأشخاص. في حالات معينة، يمكن أن يؤدي الصيام إلى زيادة استخدام الدهون كمصدر للطاقة، مما يمكن أن يحسن القدرة على التحمل لدى الرياضيين. ثبت أيضاً أن الصيام يحسن حساسية الأنسولين، مما قد يساعد في الحفاظ على مستويات السكر في الدم أثناء التمرين، ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن تأثير الصيام على الأداء الرياضي يمكن أن يختلف اعتماداً على الفرد ونوع الرياضة أو النشاط الذي يتم تنفيذه. يجب على الرياضيين توخي الحذر وتعديل جداول تدريباتهم والمنافسة خلال شهر رمضان لتجنب الإجهاد والمضاعفات الصحية المحتملة.

٦- ليس من الجيد ممارسة الرياضة قبل الإفطار

هذا غير صحيح. أولاً، فقبل الإفطار يكون الجسم استخدم مخزونه من الغليكوجين من وجبات اليوم السابق، وبالتالي أثناء التمرين، سيستخدم الجسم الدهون المخزنة كمصدر للطاقة. يمكن أن يساعد ذلك في إنقاص الوزن وتحسين الصحة الأيضية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة قبل الإفطار في منع فقدان العضلات والعظام الذي يمكن أن يحدث أثناء فترات الصيام الطويلة. يمكن أن يساعد أيضاً في تنظيم أنماط النوم وتعزيز النوم المريح، وهو أمر مهم للأنشطة اليومية خلال ساعات الصيام. يجب على الأفراد الذين يختارون ممارسة الرياضة قبل الإفطار أن يكونوا على دراية بالمخاطر المحتملة، مثل الجفاف والإجهاد المفرط. من المهم أن تبدأ ببطء وتدريجياً زيادة كثافة ومدة النشاط البدني بمرور الوقت لتجنب حدوث أي خطر على صحتك.

٧- لا يمكنك اكتساب العضلات أثناء الصيام

أثناء الصيام، يتحول الجسم من استخدام الغلوكوز كمصدر أساسي للطاقة إلى استخدام الدهون المخزنة كوقود كمصدر أخر للحصول على الطاقة. هذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة في إنتاج هرمون النمو، وهو أمر مهم لنمو العضلات وإصلاحها. بالإضافة إلى ذلك، تشير الأبحاث إلى أن الصيام قد يساعد في تحسين عملية تخليق البروتين العضلي، وهي العملية التي يبني بها الجسم أنسجة عضلية جديدة. علاوة على ذلك، يمكن أن تحفز تمارين المقاومة، مثل رفع الأثقال، نمو العضلات أثناء فترات الصيام. في حين أنه قد يكون من الصعب الحفاظ على تمارين عالية الكثافة أثناء الصيام، وتشير الأبحاث إلى أن تدريب المقاومة متوسط الشدة يمكن أن يؤدي إلى تحسين كتلة العضلات وقوتها. كما أن تناول وجبات غنية بالبروتين خلال فترات عدم الصيام يمكن أن يساعد في ضمان أن الجسم لديه البنية الأساسية لدعم نمو العضلات.

٨- الرياضة في رمضان تسبب لك الجفاف

عندما نشارك في الأنشطة الرياضية، تزداد درجة حرارة أجسامنا بسبب الحرارة التي تولدها العضلات. ينتج عن هذا التعرق، وهو طريقة الجسم في تنظيم درجة الحرارة. عندما نتعرق نفقد السوائل، وإذا لم نجدد شربنا للسوائل، فقد يؤدي ذلك إلى الجفاف. ومع ذلك، فإذا حافظنا على الترطيب المناسب في غير أوقات الصيام، من الممكن تقليل مخاطر الجفاف أثناء الأنشطة الرياضية أثناء الصيام، لذلك، في حين أن الأنشطة الرياضية في رمضان يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالجفاف، مع الترطيب المناسب والتخطيط الدقيق، فمن الممكن ممارسة الأنشطة الرياضية بأمان أثناء الصيام.

من الضروري دحض الخرافات والمفاهيم الخاطئة الشائعة حول الرياضة والأنشطة البدنية خلال شهر رمضان. من خلال التوجيه والفهم المناسبين، يمكن للرياضيين مواصلة أنشطتهم البدنية أثناء الاحتفال بشهر رمضان المبارك. باتباع الإرشادات الموصى بها والعناية بأجسادهم، يمكنهم الحفاظ على صحتهم والبقاء نشيطين وتحقيق أهداف اللياقة البدنية الخاصة بهم. 

للمزيد من المعلومات حول مواضيع الصحة والرياضة، يمكنكم متابعة خبيرة التغذية ومدربة اللياقة البدنية بتول اللو عبر الإنستغرام وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر زيارة موقعها الإلكتروني لمعرفة أحدث التفاصيل!

احصلوا على المزيد من المعلومات والمواضيع المهمة التي تتعلق بشهر رمضان الكريم وأهمية الصيام في دليلي الشامل للصيام! الرابط هنا 



الأكثر قراءة

لماذا يتقصّد حزب الله الآن إظهار"العين الحمراء" لـ"إسرائيل"؟ تخبّط "الكابينت" يقلق ضباط الاحتلال من خطوات متهوّرة!