اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب سبقني موته، وكنت على وشك الاتصال به، لاطمئن عليه، كما هو يفعل، ونلتقي بين وقت وآخر، وجلست معه، قبل حوالى الشهر، وكان الحديث يركز على التاريخ، وهو من عائلة شاركت في صنع حقبات منه والذي دخلته بالعلم...
الرجاء التواصل مع الادارة لقراءة المقال والاطلاع على الأرشيف على البريد الالكتروني التالي: [email protected]
أو الاتصال على الرقم التالي: +961 5 923 830

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء