اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نقلت وكالة "بلومبرغ" الأميركية عن مصادر لم تسمّها، أن الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين يدفعون نحو خطة لنشر قوة حفظ سلام دولية في قطاع غزة بعد الحرب.

وقالت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، إن المسؤولين الأميركيين والأوروبيين يقرّون بوجود أسئلة كبيرة حول ما إذا كانت مثل هذه العملية ستكون قابلة للتنفيذ في غزة، ويدركون أن "إسرائيل" لا تزال مشككة للغاية في مثل هذه الخطة.

وأضافت المصادر إن مجرد مناقشة الفكرة قد يساعد في دفع "إسرائيل" إلى التفكير أكثر في إنهاء الحملة والتفكير فيما قد يحدث بعد ذلك.

كما نقلت الوكالة عن مسؤولين "إسرائيليين" قولهم إنه ليس لدى تل أبيب ثقة كبيرة في أي جهة خارجية تدخل غزة.

في سياق آخر، قال مسؤولون لـ "بلومبرغ" إن "الدول العربية لا تزال مترددة في مناقشة هذه الخطط بالتفصيل، وهي متمسكة حتى الآن بالدعوات العامة لوقف إطلاق النار، وسط غضب شعبي واسع النطاق إزاء معاناة المدنيين الفلسطينيين".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية ، قالت في بيان، إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن تحدّث مع الوزير بحكومة الطوارئ "الإسرائيلية" بيني غانتس وناقشا جهود تعزيز وتسريع دخول المساعدات الإنسانية الضرورية إلى غزة. كما بحثا الجهود الرامية لمنع اتساع نطاق الصراع وتأمين إطلاق سراح الرهائن.

وتابعت الوزارة أن بلينكن شدد أيضا على الحاجة الملحة لاتخاذ خطوات إيجابية لتهدئة التوترات في الضفة الغربية، بما في ذلك من خلال مواجهة المستويات المتزايدة من العنف الذي يمارسه المستوطنون المتطرفون.

الأكثر قراءة

قراءة في أعصاب حزب الله