اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

جورج عون


يستعد منتخب لبنان لكرة القدم لخوض اختباره الثاني في التصفيات الآسيوية المشتركة لمونديال 2026 الذي سيقام في الولايات المتحدة والمكسيك وكندا، وأمم آسيا 2027 التي ستقام في السعودية، عندما يحل ضيفاً على بنغلادش الثلاثاء، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة التاسعة.

وكان المنتخب اللبناني تعادل مع نظيره الفلسطيني (0-0) في الجولة الأولى من التصفيات، بعد لقاء مخيب، كان من الممكن أن يخسره منتخب الأرز لولا تالق الحارس مصطفى مطر الذي انقذ مرماه من عدة اهداف، ليتم اختياره افضل لاعب في المباراة.

وفضلاً عن دور مطر المنقذ، فإن إهدار هلال الحلوة لأخطر الفرص اللبنانية في المباراة في الشوط الثاني، كان له وقعه المؤثر على نتيجة اللقاء، إذ لو سجلها لكان بامكان منتخب لبنان التكتل دفاعياً والمحافظة على تقدمه للخروج من المباراة بالنقاط الثلاث.

فنياً يبدو المنتخب اللبناني بحاجة الى المزيد من التدريب والتوازن والفعالية على أرض الملعب، إضافة الى معرفة كيفية صنع الهجمات والفرص، وليس الاكتفاء فقط بالركض وركل الكرة، وهذا لا يأتي سوى عبر المزيد من التدريبات المحترفة وإلقاء المحاضرات ومشاهدة الفيديوات لاكتشاف الأخطاء وتجنبها وتحسين الانتاج على أرض الملعب.

مدرب منتخب لبنان الكرواتي نيكولا يورسيفيتش كان له رايه بعد المباراة مع فلسطين إذ قال "ان التعادل كان عادلا. ولنكن واقعيين، كنا نعرف أننا سنواجه خصما صعب المراس، ويتمتع بقوة بدنية ونفَسا طويلا، وهذا ما أظهره في الشوط الثاني، لكنّني راض عن أداء منتخبي الذي صنع فرصا أيضا. لذا اعتبر النتيجة عادلة، ويمكن البناء عليها للمستقبل",

وعن المباراة المقبلة أمام بنغلادش، قال يورسيفيتش: "سنتوقف عند ما قدّمناه أمام فلسطين والوضع البدني لبعض اللاعبين قبل أن نقوم بخياراتنا، لكننا من دون شك سنذهب للفوز الذي نحتاج إليه، وللوصول إليه علينا مواصلة العمل بجدية وتركيز، وأنا أثق باللاعبين وبهذا المنتخب".

أما الحارس مصطفى مطر، فأشاد بزملائه اللاعبين، وقال: "يعود الفضل للجميع في حصولي على جائزة أفضل لاعب في المباراة. واجهنا خصما صعبا وخطرا، والكل قام بواجبه. أنا سعيد لخروجي بشباك نظيفة، وأتطلّع الى المباراة المقبلة حيث سيكون هدفنا النقاط الثلاث".

يشار الى أن تشكيلة منتخب لبنان تضم:

لحراسة المرمى: مصطفى مطر (21)، علي السبع (23)، أنطوان الدويهي (1).

للدفاع: فاسم الزين (18)، نصار نصار (5)، عبد الله مغربي (2)، محمد حايك (4)، جورج ملكي (13)، سعيد عواضة (6)، ووليد شور (16).

خط الوسط: علي طنيش (19)، نادر مطر (14)، محمد حيدر (10)، حسن سرور (12)، ماجد عثمان (22)، حسن كوراني (3)، وجهاد أيوب (15).

للهجوم: حسن معتوق (7)، هلال الحلوة (9)، سوني سعد (8)، كريم درويش (11)، علي الحاج (17)، ومحمد قدوح (20).

استراليا - فلسطين

وضمن المجموعة عينها، تحل استراليا ضيفة على فلسطين في الكويت، بعدما كانت سحقت بنغلادش (7-0) في الجولة الأولى.

وكانت المباراة مقررة أن تقام في الضفة الغربية، بيد أنها نقلت الى ملعب جابر الاحمد الدولي في الكويت بسبب الأحداث في غزة.

وتحتل استراليا المركز الرابع آسيوياً، والـ 27 عالمياً، فيما تحتل فلسطين المركز 96 عالمياً.

الى ذلك، قرر المنتخب الاسترالي عبر صندوق لاعبي كرة القدم الاستراليين المحترفين، والاتحاد الاسترالي لكرة القدم، دعم فلسطين، عبر التبرع لضحايا الحرب "الاسرائيلية" على غزة.

يذكر أن المنتخب الفلسطيني يقوده التونسي مكرم دبوب، وهو يضم لاعبين محليين ومحترفين خارج فلسطين، وفي مقدمهم رامي حمادة، محمد صالح، مصعب بطات، محمد يامين، تامر صيام، صالح شحادة، عدي الدباغ، كاميليو سالدانا، محمود أبو وردة، ميشيل ميلاد ترمانيني، عطا جابر.

الأكثر قراءة

هل هو القضاء والقدر فقط ؟