اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


أكد وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال عباس الحاج حسن ونظيره العراقي عباس جبر المالكي ان مذكرة التفاهم التي وقعت بين لبنان والعراق هي "بادرة خير وفاتحة أمل".

وكان الوزيران قد زارا احد مصانع التشيبس في الفرزل، حيث كان في استقبالهما النائب ميشال ضاهر، بحضور عضو لجنة الزراعة النيابية النائب شوقي الدكاش والمدير العام لوزارة الزراعة المهندس لويس لحود. ورافق الوزيران في الجولة القائم بالأعمال في وزارة الزراعة العراقية أمين النصراوي، بحضور رئيس نقابة مزارعي البطاطا جورج الصقر، أمين سر تجار الجملة في سوق قب الياس وجيه العموري وفاعليات اقتصادية ومزارعين واعلاميين.

وأكد المالكي على "أهمية مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين البلدين كإطار قانوني لمناحي العمل بين البلدين الشقيقين لاسيما المنحى الزراعي والاقتصادي، والتعاون بين لبنان والعراق، وهذا يحتاج إلى تنسيق وتكامل بين البلدين"، وقال: "اتفقنا مع وزير الزراعة على تشكيل لجنة مشتركة تعقد اجتماعاتها خلال شهر لوضع دراسة حول المنتجات المتوفرة في لبنان وغير المتوفرة في العراق وبالعكس، من أجل تسهيل إجراءات عمليات دخول المنتجات إلى العراق لناحية الجمارك وبالعكس".

وتابع: "لاحظنا من خلال زيارتنا الميدانية اليوم المشاريع الكبيرة التي نفتخر بها والتي تغنينا عن الاتكال على الخارج كالبطاطا التي يمكن أن نتكامل معها صناعيا، فالبطاطا العراقية تنتج بكميات كبيرة، ونحن بحاجة للتصدير بحيث يمكن الاستفادة من الزراعة الحيوانية بين البلدين".

وردا على سؤال حول حركة الترانزيت، شدد الوزير العراقي على "أولوية معالجة كل القضايا والمسائل العالقة بما فيها مسألة الترانزيت، وهي اكبر تحد للمنتجين والمصدرين، بتشكيل فريق لبناني وعراقي لحل كل المشاكل التي تواجه عمليات التصدير والاستيراد ومسألة الرسوم الجمركية والموز والافوكا، وسنأخذ كل هذه المسائل بعين الاعتبار، كما مسألة تصدير الأرز من العراق الى لبنان بهدف تكامل كل القطاعات".

الحاج حسن

واكد على "أهمية مذكرة التفاهم كبادرة خير وفاتحة أمل، من أجل تصدير منتجاتنا واستيراد ما نحتاجه من العراق الشقيق، مع ايلائنا الأهمية للقطاع الزراعي، والحيواني، وما تتضمنه مذكرة التفاهم التي تأتي ضمن ارهاصات اللقاء الرباعي اللبناني الأردني السوري والعراقي".

وختم: "زيارتنا إلى زحلة هذه المدينة المعطاءة التي تذخر برجالاتها كان سبقها زيارة إلى الجنوب بمناسبة عيد القديس مار مارون من أجل تأكيد أهمية العمل حتى بمناسبة الأعياد".

بدوره تمنى الدكاش "ان تشمل مثل هذه الزيارات منطقة كسروان بهدف تعزيز الاقتصاد بين لبنان والدول العربية والعراق من أجل اكفاء السوق العراقي بالموز والتفاح اللبناني". 

الأكثر قراءة

«رسائل» نصرالله تربك الأوروبيين... وقبرص تناى بنفسها عن «إسرائيل»؟ نصائح لـ«إسرائيل» بتأجيل الحرب لسنوات: الحياة في شمال فلسطين ستصبح معدومة