اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أصبح العداء البريطاني روس كوك البالغ من العمر 27 عاما، أول مغامر في العالم يعبر القارة الأفريقية ركضا بطول الساحل الغربي من الجنوب إلى الشمال.

ووصل كوك الملقب بـ" أصعب رجل غريب"، أمس الأحد السابع من نيسان 2024، إلى منطقة رأس أنجلة شمال تونس على بعد 20 كيلومترا من مدينة بنزرت، وهي أقصى نقطة في القارة الأفريقية، عبر خلالها 16 دولة.

وعبر كوك ناميبيا وأنغولا والكونغو الديمقراطية والكونغو والكاميرون ونيجيريا وبنين وتوغو وغانا وساحل العاج وغينيا والسنغال وموريتانيا والجزائر، قبل أن يختم جولته في تونس.

وفي 22 نيسان 2023، انطلق كوك من بلدية كيب أغولهاس أقصى نقطة في جنوب أفريقيا، وبحلول الوقت الذي عبر فيه الخط عند رأس أنجلة في بنزرت أقصى نقطة شمال تونس، كان قد قطع مسافة أكثر من 16 ألف كيلومتر.

ووثق كوك رحلته على منصات التواصل الاجتماعي حيث حصدت منشوراته ملايين المشاهدات على "يوتيوب" و"إكس" و"إنستغرام".

وبمجرد وصوله إلى رأس أنجلة أنهى كوك رحلته بالغطس في البحر وتناول عصير الفراولة، وكتب منشورا على صفحته بمنصة "إكس" قائلا، "أول شخص يركض على طول أفريقيا بأكملها. المهمة اكتملت".

وركض كوك عبر الغابات المطيرة وسلاسل الجبال واجتاز الصحراء الكبرى، وفي اليوم الـ 200 من الرحلة، قام بتقليل عدد الكيلومترات التي يقطعها يوميا بناء على نصيحة الأطباء في نيجيريا بعد إجراء فحوصات طبية.

وخلال رحلته التي استمرت 352 يوما تعرض كوك للسرقة تحت تهديد السلاح في أنغولا، والاحتجاز من قبل رجال بالمناجل في جمهورية الكونغو.

وعشية محطته الأخيرة، قال كوك في تصريحات تليفزيونية: "من الصعب جدا التعبير عن ذلك بالكلمات: 352 يوما على الطريق، وقت طويل دون رؤية عائلتي، جسدي يعاني من الكثير من الألم".

وخلال رحلته، تمكن كوك من جمع أكثر من 574 ألف جنيه إسترليني (725 ألف دولار)، سيتبرع بها لمؤسسة "رانينغ تشاريتي" الخيرية البريطانية، التي تساعد الشباب الذين يعانون من التشرد والاحتياجات الخاصة في قارة أفريقيا.

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء