اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن أسقف الكنيسة الآشورية الشرقية القديمة المطران مار ماري عمانوئيل، الذي تعرّض للطعن بسكين في هجوم استهدفه داخل كنيسته في سيدني، أنّه يتماثل للشفاء

وقال في رسالة صوتية: "أسامح من ارتكب هذا الفعل وأقول له أنت ابني. أنا أحبّك وسأصلّي من أجلك دائماً. ومن أرسلك لكي تفعل ما فعلت، أنا أسامحه أيضاً".

يذكر أن الهجوم وقع مساء الإثنين في كنيسة المسيح الراعي الصالح الآشورية، بينما كان الأسقف يلقي عظة نُقلت وقائعها مباشرة بالصورة والصوت عبر الإنترنت.

وعلى مرأى من المصلّين داخل الكنيسة ومتابعي العظة عبر الإنترنت، انقضّ المهاجم بسكّينه على الأسقف، حيث تعرّض للطعن في رأسه وصدره، ونقل إلى المستشفى للعلاج مع المهاجم و3 أشخاص آخرين إصاباتهم جميعاً لا تهدّد الحياة.

الأكثر قراءة

لا سجادة حمراء... عين حمراء