اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشارت مصادر ديبلوماسية الى ان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ابلغ مرجعية سياسية كبيرة تجمعها علاقة تاريخية بادارته، ان الورقة الاخيرة التي قدمتها باريس، واسقطها الجانب اللبناني بتحفظاته، هي اقصى ما يمكن الحصول عليه، وانها ستبقى الارضية الوحيدة الصالحة للتفاوض مهما طال الزمن، كاشفة ان الجانب الفرنسي تبلغ بوضوح من الوسيط الاميركي اموس هوكشتاين، ان بلاده مصرة على موقفها وتدعم بالكامل المطلب "الاسرائيلي" بتراجع حزب الله الى ما بعد شمال الليطاني، وتدمير بنيته العسكرية الكاملة في منطقة عمليات قوات الطوارئ الدولية، ملمحا الى ان ادارته جاهزة لتغطية اي عمل عسكري في هذا الخصوص، في حال اهدار الفرصة الفرنسية.

ميشال نصر - "الديار"

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:
https://addiyar.com/article/2172268

الأكثر قراءة

لماذا اغتال الأميركيّون طالب عبدالله ؟