اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


اختُتم في القاهرة أمس، مؤتمر القوى السياسية والمدنية السودانية، الذي ناقش فيه الفرقاء السودانيون سبل حل الأزمة، في حين رفضت قوى سياسية التوقيع على بيانه الختامي.

وعقب اختتام المؤتمر الذي استمر يومين، أعلنت شخصيات سياسية أنها امتنعت عن التوقيع على البيان الختامي للمؤتمر، لأنه لم يستصحب ملاحظاتها وتعديلاتها.

ومن أبرز الموقعين على البيان مالك عقار وجبريل إبراهيم ومني أركو مناوي والتجاني السيسي ومحمد الأمين ترك وآخرون.

وأكدت هذه الشخصيات في بيان التزامها بالسلام والتحول الديمقراطي وبدعمها للجهود المصرية لإنجاز الحوار السوداني وتحقيق السلام والاستقرار.

وأشارت "إلى أن هذه القوى رفضت الجلوس المباشر في هذه المرحلة مع تنسيقية القوى المدنية والسياسية (تقدم) لتحالفها مع ما سمتها مليشيا الدعم السريع، وعدم إدانتها الانتهاكات الجسيمة لحقوق وكرامة الإنسان والممارسات المهينة وانتهاكات الأعراض والسلب والنهب"، وفقا لما ورد في البيان.

وقال رئيس حركة تحرير السودان وحاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي لـ "الجزيرة"، "إن رفضه التوقيع، جاء بسبب تجنب البيان الختامي للمؤتمر لما وصفها بـ "جرائم قوات الدعم السريع الكبيرة، مثل التي جرت في الفاشر والجنينة ومنطقة ود النورة بولاية الجزيرة".

بدوره، قال الناطق الرسمي باسم الحرية والتغيير (الكتلة الديموقراطية) محمد زكريا ل "الجزيرة" "إن عددا من المكونات السياسية رفض التوقيع على البيان الختامي لمؤتمر القوى السياسية والمدنية المنعقد بالقاهرة، الذي تحاشى إدانة جرائم الدعم السريع في الحرب الجارية في السودان."

وعدّد زكريا بعض القوى السياسية التي رفضت التوقيع على البيان الختامي للسبب ذاته، مثل حركة تحرير السودان بقيادة مناوي، وحركة تحرير السودان بقيادة مالك عقار، والمجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة ومجموعات أخرى.

السيسي يدعو لحل شامل

وفي السياق ذاته، أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "أن مصر لن تألو جهدا، ولن تدخر أي محاولة، في سبيل رأب الصدع بين مختلف الأطراف السودانية ووقف الحرب وضمان عودة الأمن والاستقرار والحفاظ على مقدرات الشعب السوداني."

جاء ذلك خلال استقبال السيسي أمس، وفدا سودانيا من المشاركين في مؤتمر القوى السياسية والمدنية السودانية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية أحمد فهمي في بيان نشره عبر صفحة الرئاسة على موقع "فيسبوك"، إن الرئيس المصري أعرب خلال اللقاء، عن تقديره لاستجابة المشاركين للدعوة المصرية لعقد هذا المؤتمر المهم، تحت شعار "معا لوقف الحرب"، في ظل اللحظة التاريخية الفارقة التي يمر بها السودان، والتي تتطلب تهيئة المناخ المناسب، لتوحيد رؤى السودانيين تجاه كيفية وقف الحرب.

وأكد السيسي "ضرورة تكاتف المساعي للتوصل لحل سياسي شامل، يحقق تطلعات شعب السودان، وينهي الأزمة العميقة متعددة الأبعاد التي يعيشها السودان، بما تحمله من تداعيات كارثية على مختلف الأصعدة السياسية والاجتماعية والإنسانية."

البيان الختامي

وكانت القوى السياسية والمدنية السودانية قد اختتمت مؤتمرها في القاهرة، الذي استمر ليوم واحد.

وقال البيان وفقا للبيان الختامي، إن القوى السودانية المشاركة في المؤتمر بحثت ضرورة الوقف الفوري للحرب، بما يشمل آليات وسبل ومراقبة الوقف الدائم لإطلاق النار.

وشدد المشاركون "على ضرورة الالتزام بإعلان جدة والنظر في آليات تنفيذه وتطويره لمواكبة مستجدات الحرب، كما توافق المؤتمرون على تشكيل لجنة لتطوير النقاشات ومتابعة هذا المجهود من أجل الوصول إلى سلام دائم."

وأكد ‏البيان الختامي "ضرورة إسكات صوت المدافع، وتحقيق الأمان للمدنيين وإخراس أصوات العنف والكراهية والدعاية السالبة، والسعي معا من أجل إعادة الإعمار للمرافق الأساسية."

حضور عربي وأفريقي ودولي

وبحث المشاركون في المؤتمر وفقا للبيان الختامي، الرؤى ووجهات النظر بهدف الاتفاق على الحد المطلوب للعمل المشترك من أجل وقف الحرب وإنهاء الأسباب التي أفضت إليها والمسارعة لتلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة.

كما أكد المشاركون في المؤتمر "أن الحرب مؤشر حيوي للتفكير في إعادة التأسيس الشامل للدولة السودانية على أسس العدالة والحرية والسلام، مناشدين الدول والجهات الداعمة لأطراف الحرب، بأي من أشكال الدعم المباشر وغير المباشر، التوقف عن إشعال مزيد من نيران الحرب في السودان."

يذكر أن مؤتمر القوى السوداني الذي عقد، افتتح بحضور ممثلي تلك القوى والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي وعدد من الدول الفاعلة وذات الاهتمام بملف السودان.

ومن أبرز المشاركين فيه رئيس هيئة القوى المدنية الديمقراطية "تقدم" عبد الله حمدوك، ورئيس حزب الأمة فضل الله برمة ناصر، ورئيس المكتب التنفيذي لحزب التجمع الاتحادي بابكر فيصل، ورئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، ورئيس حزب البعث كمال بولاد، وقائد حركة تحرير السودان -المجلس الانتقالي الهادي إدريس، وزعيم تجمع قوى تحرير السودان الطاهر حجر، بجانب ممثلي المهنيين والنقابات والمجتمع المدني ولجان المقاومة.

الأكثر قراءة

«اسرائيل» تحت صدمة أمنيّة جديدة بعد استهداف الحوثيين «تل أبيب» ماذا ينتظر المنطقة؟ وهل يشهد شهرا آب وايلول تصعيداً عسكرياً على كلّ الجبهات؟ المقاومة تقصف لأول مرّة 3 مُستعمرات جديدة