اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

هي رموز نستعملها يوميا ولا نعي ما هو معناها بالتحديد. قد نرى أنها مناسبة لشعور معيّن وتكتمل السالفة والدردشة. لكن يبدو أن هذه القرود الثلاثة أثارت جدلا كبيرا.



قد تستغرب أن أمرا كهذا أثار جدلا كبيرا هذا الأسبوع عبر موقع "تويتر" إلا أن ما لا يمكن أن ننكره هو سيطرة هذه الرموز على حياتنا. لا ننسى "فيسات" موقع "فيسبوك" الأخيرة والضجة التي أثارتها.

أمام ما تقدم، طرح بعض مستخدمي الموقع المذكور أسئلة حول معنى هذه القرود الثلاثة وإنتشر السؤال بين حوالى 60 ألف مستخدم!

بدأ البعض بإطلاق "ميمز" ضاحكة للسخرية على هكذا سؤال فيما لجأ البعض الآخر إلى تفسير معنى القرود بالتالي: لا أرى شراً، لا أسمع شراً، لا أتحدّث عن الشرّ".

موقع "Emojipedia" المعنى بهذه الرموز وتفسيرها يشير إلى أنها تجمع بين رجاحة العقل والكلام وحسن التصرف.

أما في العالم الغربي فتشير إلى من يريد مخالفة الواقع ويدعي الجهل بأمر معين خجلا أو تحببا أو حتى رفضا.



من هي هذه القرود؟
القرد "مزارو": هذا من يغطي عينيه ولا يرى أي شر
القرد "كيكازارو": هو من يغطي أذنيه لأنه لا يسمع شرّاً
القرد "إوازارو": يغطي فمه لأنه لا يتحدث عن الشر
هؤلاء القرود يعبرون عن حكمة يابانية تعود إلى القرن السابع عشر حيث وجدت الصورة أعلاه على ضريح ياباني مشهور يدعى "توشوغو".

مفاهيم هذه الحكمة هي ثلاثة أولها أن لا ترى بسور وتسمع بسوء وتتكلم بسوء. ثانيها ألا تكون متلصصا وفضوليا ونماما وثالثها أن حواس البصر والسمع قد تنعكس سلبا على بعض الأقوال والأفعال.



يذكر أن الرموز التعبيرية اجتاحت عالم التطبيقات جميعها ولم تبق فقط على الهواتف، بل دخلت إلى "سناب شات" وغيرها، حتى أنها أخذت منحى تنافسيا بين حاملي هواتف "آيفون" وآخرين يحملون هواتف تعمل بنظام "أندرويد" لأنها تختلف بعض الشيء.

أما في منطقتنا فهناك من حرّم استعمال بعض الرموز لأنه رأى فيها وجوها تناقض تعاليم الإسلام.

mazyun

 

الأكثر قراءة

الأسد استقبل الوفد اللبناني... وميقاتي تجاوب مع موقف «الثنائي» بكسر قانون قيصر «الإشتراكي» يتبنّى العماد جوزاف عون في جولاته... وخلاف سعودي ــ أميركي مع بقيّة الأطراف حول حزب الله المعالجات الحكوميّة للأزمات الإجتماعية على «الورق»... وتشكيك بإجراء الإنتخابات البلديّة