ادعت النيابة العامة التمييزية في لبنان على صحيفة الديار بتهمة الاساءة الى ملك المملكة العريبة السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز عبر القول ان الملك سلمان هو ابن تيمية وبأن الوزير السعودي السبهان الذي يهاجم الشعب اللبناني هو عميل اسرائيلي.
ملك السعودية ارسل عناصر تكفيرية قاتلة ووحشية وقام بتسليحها وتمويلها وقتلت عشرات اللبنانيين الابرياء وعشرات الضباط والجنود في الجيش اللبناني وقامت بتفجير سيارات وعمليات انتحارية. وذلك باعتراف كل وسائل الاعلام في العالم.
الوزير السعودي ثامر السبهان قام بتحريض الشعب اللبناني على المقاومة وقال ان المقاومة هي ارهابية والشعب اللبناني الذي يسكت هو شعب خائن ردت جريدة الديار بقلم رئيس تحريرها شارل ايوب، على حرب السعودية على اليمن وقتل الالاف من الابرياء والاطفال اضافة الى ارسالها تكفيريين لقتل الشعب اللبناني، سواء في لبنان ام في سوريا ام في العراق.
اليوم تدّعي النيابة العامة التمييزية على الديار ورئيس تحريرها، وتطلب السجن له سنة على الاقل مع غرامة تحددها هيئة المحكمة.
الظالم مثل الملك سلمان لشعب اليمن ولشعبه ولشعب لبنان وسوريا والعراق يشكو امام المظلوم الذي تم ارسال تكفيريين الى بلاده وقتلوا ضباطاً وجنوداً ورتباء في الجيش اللبناني وفجروا سيارات وقصفوا الصواريخ، فهذا المظلوم ان كتب تتحرك النيابة العامة التمييزية ضده وتدعي عليه.
يبدو ان الحق في هذا العالم هو من يملك البترو دولار والثروات الطائلة ويقتل الشعوب ويكون بريئاً لانه صاحب اكبر ثروة في العالم من النفط والغاز.

«الديار»