زارت مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الإعاقة ماريا سوليداد سيستارناس «مجمع الرحمة الطبي» في طرابلس على رأس وفد من منظمة اليونسيف ضم الى مساعدتها المحامية باولا أرويافي، سفيرة دولة شيلي مارتا شلهوب، المستشار الخاص لمدير منظمة التغذية العالمية فرناندو ايالا، ممثلة منظمة اليونسف قسم ذوي الاحتياجات الخاصة ماري بوغوسيان ونائب رئيس بعثة سفارة دولة شيلي دافيد كيروغا، بحضور عضو مجلس بلدية طرابلس رشا سنكري ورئيسة لجنة ذوي الاحتياجات الخاصة في بلدية طرابلس، الناشط في مجال حقوق المكفوفين في لبنان الدكتور مؤنس عبد الوهاب، إضافة الى عدد من ممثلي فئة الشباب بمعهد «الرحمة» وثانوية «الجنان»، ومتطوعين عاملين في القطاع لمناقشة التحديات والمعوقات والمستجدات التي تواجههم. وكان في استقبال الوفد مدير عام «مجمع الرحمة الطبي» عزت آغا، المدير التنفيذي لـ«معهد الرحمة لذوي الاحتياجات الخاصة» أسامة آغا وأعضاء الهيئة الإدارية والتربوية والعلاجية والعلاقات العامة وعدد من الأساتذة والمعلمين والمستفيدين من خدمات المؤسسة.

وتحدثت سوليداد عن الرزنامة التي تسعى الى تنفيذها في اطار التنمية المستدامة لذوي الاعاقة، مع منظمة حقوق الانسان واليونيسف والأمم المتحدة وسواها من المنظمات. وأوضحت ان «الامم المتحدة تتعاون في لبنان مع منظمة الاسكوا التي تتشارك معها في اطلاق حملة خاصة بالاطفال ذوي الاعاقة في الشرق الاوسط، حيث سبق ان عملوا عليها في عدة بلدان في اميركا اللاتينية والتي تتعاون فيها مع المسؤولين عن العلاجات من اجل خلق الشروط والمحيط والظروف المناسبة للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، من استحداث الممرات الخاصة بهم في الدخول والتجول، وقد اطلقوا كتيبا عن الحملة باللغة الانكليزية ونسخة منه باللغة العربية وثالثة باللغة الإسبانية والتي تتضمن 10 اهداف تساعد على دمج وتمكين ذوي الاحتياجات في الحياة والمجتمع والعمل».

وأخيرا، أملت سوليداد «تحقيق المساواة في الحقوق والمساواة في الاندماج والسعادة لذوي الاحتياجات».

وختاما بعد الكوكتيل، كانت جولة للوفد على مختلف أقسام المعهد للاطلاع على التجهيزات والتقنيات المتقدمة المتوفرة.