شارك كريستيانو رونالدو، هداف منتخب البرتغال، في مباراة منتخب بلاده أمام فرنسا، والتي انتهت بالتعادل السلبي، في إطار منافسات دوري الأمم الأوروبية.

ووفقا لصحيفة «موندو ديبورتيفو»، فإن رونالدو فشل في كسر عقدته أمام فرنسا، بعدما لم يستطع هز شباك الديوك، على مدار تاريخ مواجهاته معهم.

وأضافت أن كريستيانو لم يتمكن حتى الآن من التسجيل في المباريات الخمس التي لعبها أمام منتخب فرنسا.

ونوهت الصحيفة أن رونالدو سيكون لديه الفرصة لإنهاء العقدة، عندما يصطدم المنتخبان مجددًا خلال الشهر المقبل.

ولعب رونالدو أمام فرنسا لأول مرة في تموز 2006 في نصف نهائي كأس العالم، الذي حسمه الديوك بهدف نظيف، فيما تعود المباراة الثانية إلى تشرين الأول 2014، في مباراة ودية فاز بها المنتخب الفرنسي (2-1).

أما ثالث مباراة كانت ودية أيضا في أيلول 2015، وانتهت بفوز فرنسا (1-0) في لشبونة، وكانت رابع مباريات الدون أمام الديوك في نهائي أمم أوروبا في تموز 2016، وخرج فيها رونالدو في الدقيقة 25 بعد إصابته.

واستمرت حالة النحس في مباراته الخامسة، التي أقيمت الأحد، وانتهت بالتعادل السلبي بين الطرفين.