أجرت شركة "فولفو" السويدية اختبارا على إحدى سياراتها لمعرفة درجة أمانها، حيث قامت برميها من ارتفاع شاهق وصل إلى 30 مترا.

وبحسب ما نشر موقع REC Anything، على "يوتيوب"، فإن الشركة قامت برفع عشرة سيارات حديثة بواسطة رافعة، ثم تركتها تهوي بشكل حر في الهواء وتسقط أرضا بسرعة فائقة، لاختبار مدى قدرتها على تحمل الصدمات.

 

 

وصرح المسؤول في الشركة هاكان غوستافسون، قائلا :"نقوم بهذا لأن خدمات الطوارئ تحتاج لتطوير أساليب جديدة لإخلاء الناس من داخل السيارات".

وتضمنت التجربة سيارات دفع رباعي وأخرى عادية من فولفو، شملت طرازات مختلفة منها "XC40" و"XC90" و"V60".

وقام مهندسو السلامة في الشركة، بإجراء حسابات دقيقة حول مقدار الضغط والقوة التي يجب أن تتعرض لها كل سيارة، من أجل الوصول إلى مستوى الضرر المطلوب.