1ـ الغربة هي ان تعيش ، بيولوجيا ، في زمن ، وتحيا، ذهنيا، في زمن اخر. هي ان تدعو الى الوحدة، في الخطب والبيانات، وانت موغل حتى الانانية القاتلة، في فردية لا تقوى الا على التبعثر والتشرذم والشتات. الغربة هي ان تمتلك أحدث السيارات، لكنك تقودها «بذهنية راكب البعير». الغربة هي ان ترفع لله الصلاة من اجل ان يحقق لك رغبات وامنيات. الغربة هي هذه المقايضة التجارية التي يسميها التخلف عبادة.

***

2ـ الريادة، في التاريخ، ليست وقفا على فتوحات حضارية أو اعمال جليلة وابتكارات واختراعات واكتشافات، فللظلمات، ايضا، روادها وللفساد رواد، وللخيانة عينها، في الريادة، خانة.

***

3ـ ليس بين ساسة لبنان من هو أكثر ثباتا على معتقداته الكمينة، التي انطلق منها في سبعينات القرن الماضي، من د .سمير جعجع. ومن ينقصه دليل على ذلك فان غدا لناظره قريب. ومن يعش ير.

***

4ـ بماذا يختلف البغاء الاعلامي عن البغاء «الجسدي»؟ أليس كلاهما يقوم به ادمي او ادمية، بعيدا عن أخلاق «الاوادم»؟