غالبا ما يتسبب الإمساك في تباطؤ عملية العبور المعوي بشكل متكرر ومزعج. وفي حالة نادرة الحدوث، فقدت امرأة في هونغ كونغ الذاكرة مؤقتا بعد دخول الحمام.

وتقول الكاتبة لورنس أو، في تقرير نشرته مجلة "سانتي بلوس" الفرنسية، إن هذه المرأة التي كانت تعاني من الإمساك فقدت 10 سنوات من ذكرياتها حين كانت تحاول التبرز.

ويقول ابن السيدة التي فقدت الذاكرة إنها عانت من "اضطراب عقلي"، بعد إصابتها بنوبة إمساك مزعجة. وبحسب التقارير (التي لم يتسنَّ التحقق منها)، فقدت المرأة كل ذكريات العقد الأخير من حياتها. إثر ذلك، نُقلت ذلك إلى المستشفى حيث قضت الليلة هناك قبل أن تستعيد ذاكرتها في صباح اليوم التالي.

وبحسب الرواية التي نقلتها وسائل الإعلام، فإن السيدة عانت من فقدان مؤقت للذاكرة استمر 8 ساعات تقريبا، ولم تدرك بعد ذلك ما حدث لها.

وجهة نظر علمية

وتقول الدكتورة سارة جارفيس، بحسب موقع سانتي بلوس عن صحيفة "ذا صن" البريطانية تعليقا على مدى صحة هذه القصة، إن شيئا كهذا يمكن أن يحدث فعلا، موضحة أنه "من الناحية النظرية، يمكن أن يفقد شخص ما فقد ذاكرته نتيجة جهد مفرط في الحمام، فإذا بذلت مجهودا مضنيا، يمكن أن يحول ذلك دون وصول الدم إلى الدماغ".

وتضيف أن مثل هذا الأمر قد يحدث مع أولئك الذين يرفعون أحمالا ثقيلة جدا، و"في حالات نادرة للغاية، يمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث نزيف في الدماغ، متسببا في شكل من أشكال السكتة الدماغية".

لكن جارفيس تؤكد أن هذا الأمر لا يحدث إلا في حالات نادرة، وأنها لم تشاهد طيلة حياتها المهنية التي استمرت 30 عاما حالة مماثلة.

وقد أكد طبيب الأعصاب بينغ جيايونغ، لإحدى الصحف في هونغ كونغ، أن المرأة عانت مما يُعرف بفقدان الذاكرة الشامل العابر.

وتبين الكاتبة أن هذه الحالة تسبب فقدان الذاكرة بشكل مفاجئ ومؤقت دون سبب واضح يمكن تحديده. وفقا للدكتور جويبين هوانغ من مركز ضعف الذاكرة والخرف (مايند) التابع لجامعة مسيسيبي، يمكن أن تكون هذه الحالة مرتبطة بأحداث وقعت أثناء الإمساك أو قبله أو بعده.

وفي ظل عدم وجود أسباب محددة لهذه الحالة، يرى الدكتور هوانغ أن هناك بعض التفسيرات المحتملة لحدوث الاضطراب الذي أثر على الذاكرة منها الاستهلاك المفرط للكحول وتناول بعض المهدئات بجرعات كبيرة واستهلاك المخدرات.

ومن الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى حدوث هذه الحالة بذل جهد بدني كبير والاستحمام بالماء البارد أو الساخن والضغط النفسي أو العاطفي، ومحاولة الزفير بقوة دون خروج الهواء، وهذا ما قد يحدث أثناء التغوط.

كيف تخفف من الإمساك بشكل طبيعي؟

تؤكد الكاتبة أن العناية بالمرور المعوي أمر ضروري للحفاظ على صحتك، ويعتمد ذلك أساسا على نظام غذائي جيد. لذلك، يُنصح بتناول الأطعمة الغنية بالألياف لسهولة التخلص من الفضلات، ويشمل ذلك الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات الطازجة والمجففة.

هناك أيضا العديد من الأطعمة الأخرى للتخلص من الإمساك وانتفاخ البطن من بينها البرقوق. ويمكن للتمارين الرياضية المنتظمة أن تساعد في تجنب هذه المشكلة، لكن إذا استمرت الأعراض، يوصى باستشارة طبيب مختص.

المصدر: الجزيرة