تحدث متلازمة القلب المكسور، عندما يعاني شخص ما من إجهاد جسدي أو عاطفي مفاجئ وحاد، والذي يمكن أن يضعف البطين الأيسر للقلب بسرعة.

وتعرف الحالة أيضا باسم متلازمة "تاكوتسوبو"، وتشير إلى حالة اعتلال عضلة القلب، والتي تشخص عند المرضى بسبب الإجهاد العاطفي أو الجسدي الشديد.

إليك ما تحتاج لمعرفته حول أسباب متلازمة القلب المنكسر وأعراضها وعلاجها.

ما هي متلازمة القلب المنكسر؟

متلازمة القلب المكسور، التي وُصفت لأول مرة في اليابان خلال التسعينيات، هي حالة تتعطل فيها وظيفة الجانب الأيسر من عضلة القلب، ويجبر باقي القلب على بذل جهد إضافي لتعويض الاعتلال. وقد يكون هذا خطيرا لأنه يؤثر سلبا على قدرة القلب على ضخ الدم بشكل صحيح.

وعلى العكس من ذلك، تحدث النوبة القلبية عندما يتم تقييد تدفق الدم، الذي ينقل الأكسجين إلى القلب، أو ينقطع تماما. وعلى الرغم من أن النوبات القلبية واعتلال عضلة القلب "تاكوتسوبو" هما نوعان من قصور عضلة القلب الذي يمكن أن يسبب أعراضا متشابهة، إلا أن هناك بعض الاختلافات الرئيسية الجديرة بالملاحظة.

ووفقا لجاي وودي، طبيب الطوارئ والمسؤول الطبي الرئيسي في Intuitive Health، غالبا ما تحدث النوبات القلبية بسبب الانسداد الناجم عن تراكم الدهون المعروف باسم اللويحات في جدار الشرايين، والذي يمكن أن يؤدي إلى جلطة في الأوعية الدموية التي تعيق تدفق الدم إلى عضلة القلب. وفي الوقت نفسه، يحدث اعتلال عضلة القلب "تاكوتسوبو" نتيجة استجابة عاطفية أو جسدية شديدة تؤثر على عضلة القلب بشكل مباشر.

ويمكن أن تحدث متلازمة القلب المكسور حتى لو كنت بصحة جيدة، وفقا لجمعية القلب الأمريكية، ولهذا السبب من المهم فهم الأسباب والأعراض.

ما الذي يسبب متلازمة القلب المكسور؟

وفقا لوودي، يشير اسم "متلازمة القلب المكسور" إلى حقيقة أن هذه الحالة يمكن أن تحدث بسبب أحداث صادمة عاطفية تؤثر سلبا على القلب.

ويقول إن المثال الأكثر شيوعا للضغوط التي يمكن أن تؤدي إلى هذه الحالة هو الحزن من فقدان مفاجئ لأحد أفراد الأسرة، لكنه يلاحظ أن مشاعر الخوف الشديدة والغضب والمفاجأة وغيرها من المشاعر يمكن أن تكون أيضا محفزا.

وتتضمن بعض الأحداث الأخرى التي قد تسبب هذه الحالة ما يلي:

- تشخيص طبي مهم ومزعج (أو أخبار سيئة أخرى)

- حادث سيارة

- خسارة مالية مدمرة

- العنف المنزلي

- مرض شديد

حتى الأحداث الإيجابية ، مثل الدخول إلى حفلة مفاجئة أو الفوز باليانصيب، يمكن أن تؤدي إلى اعتلال عضلة القلب "تاكوتسوبو".

واكتشفت دراسة أجريت عام 2020 ارتفاعا طفيفا لدى المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم باعتلال عضلة القلب "تاكوتسوبو" منذ تفشي فيروس كورونا، ووصل إلى 7.8% مقارنة بـ 1.7% قبل جائحة "كوفيد-19". بالإضافة إلى ذلك، وجد أن المرضى الذين يعانون من هذه الحالة أثناء الوباء يقضون فترة أطول في المستشفى من أولئك الذين تم إدخالهم إليه قبل انتشار الوباء.

إقرأ المزيد

تطوير خلايا جذعية

تطوير خلايا جذعية "غير مرئية" قد تتيح علاجات جديدة لأمراض القلب والسرطان والسكري

وتقول جينيفر هايث، طبيبة أمراض القلب في مركز جامعة كولومبيا: "بغض النظر عن سبب الإجهاد، فإن استجابة الجسم متشابهة: لإفراز كمية كبيرة من هرمون الإجهاد الأدرينالين. وفي بعض الحالات، يمكن أن يؤدي هذا إلى اعتلال عضلة القلب تاكوتسوبو، والذي يمكن أن يحاكي النوبة القلبية".

وبينما يُلاحظ اعتلال عضلة القلب "تاكوتسوبو" عند الرجال والنساء الأصغر سنا، وجدت دراسة أجريت عام 2015 أن نسبة مذهلة بلغت 89.8% من الحالات حدثت في النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 58 و75 عاما. وقد وُجد أن المسببات الأكثر شيوعا هي جسدية (36%) تليها الصدمة (27.7%). والجدير بالذكر أنه لا يمكن العثور على محفز في 28.5% من المرضى.

وكشفت الدراسة أيضا أن المرضى الذين يعانون من اعتلال عضلة القلب "تاكوتسوبو" كانوا تقريبا أكثر عرضة بمرتين من المصابين بمتلازمة الشريان التاجي الحادة (مثل النوبة القلبية) للإصابة باضطراب نفسي أو عصبي.

أعراض متلازمة القلب المنكسر

يقول وودي: "المرضى الذين يعانون من متلازمة القلب المكسور قد يعانون من ألم في الصدر وضيق في التنفس وانخفاض ضغط الدم بعد وقت قصير جدا من حدث مرهق للغاية".

ووفقا لجونز هوبكنز ميديسن وجمعية القلب الأمريكية، تشمل الأعراض والعلامات الأخرى لاعتلال عضلة القلب تاكوتسوبو ما يلي:

- عدم انتظام ضربات القلب

- صدمة قلبية

- التعرق

- الدوخة

وقد تظهر هذه الأعراض في أي مكان من دقائق إلى ساعات بعد أن يمر شخص ما بحدث مرهق جسديا أو عاطفيا.

وتقول هايث: "يصفه البعض بأنه شعور مثل فيل يجلس على صدرهم. التعرق وآلام الفك وآلام الذراع اليسرى والغثيان والقيء والدوار وخفقان القلب وعدم الراحة في منتصف المعدة كلها أعراض محتملة أيضا".

ويوضح وودي: "النوبات القلبية لها أعراض مشابهة لمتلازمة القلب المكسور، لذا من المهم الحصول على تشخيص لأن النوبات القلبية يمكن أن تكون قاتلة".

علاج متلازمة القلب المكسور

في حين أن الأمر قد يستغرق ما بين شهرين إلى ثلاثة أشهر للتعافي بعد نوبة قلبية، يقول وودي إن الشخص عادة ما يتعافى من متلازمة القلب المكسور في غضون أسبوع إلى ستة أسابيع، ويتعافى تماما في غضون شهر إلى شهرين.

وكشفت دراسة أجريت عام 2015 أن معدل الوفيات بين مرضى "تاكوتسوبو" كان 5.6% سنويا. وفي حين أن الموت نادر الحدوث، يحدث قصور القلب في حوالي 20% من المرضى.

وسيعتمد علاج متلازمة القلب المكسور إلى حد كبير على الأعراض التي يعاني منها المريض، وهذا وفقا لوودي، سيحدد شدة الحالة.

ويذكر أن الأطباء سيوصون في كثير من الأحيان بأدوية مثل حاصرات بيتا ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ومدرات البول. ويمكنهم أيضا إعطاء الأسبرين للمرضى الذين يظهرون تراكم الترسبات في جدران الشرايين.

المصدر: بزنس إنسايدر