بحث وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي مع المبعوث الأممي الخاص لسوريا غير بيدرسون جهود الوصول لحل سياسي للأزمة السورية، بما يحقق آمال الشعب السوري في وقف القتل والتمير ودحر الإرهاب.

وأعرب الصفدي خلال محادثات عبر الهاتف أجراها، اليوم الأربعاء، مع بيدرسون، عن دعم الأردن للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية وفقا للقرار الأممي 2254، ودفع الأطراف السورية باتجاه تحقيق تقدم في العملية السياسية وبما يشمل مسار اجتماعات اللجنة الدستورية.

وأكد الصفدي أنه "في الوقت الذي نسعى فيه لتحقيق تقدم في مسار الحل السياسي للأزمة لابد من اتخاذ خطوات عملية لتحسين الظروف المعيشية للسوريين في مختلف المناطق السورية، بما في ذلك الجنوب السوري، الأمر الذي يخدم تثبيت الاستقرار في سوريا".

وشدد الصفدي على أهمية استمرار المجتمع الدولي في توفير الدعم اللازم للدول والمجتمعات المستضيفة، خاصة في ظل الوضع الإنساني والصحي غير المسبوق الذي تفرضه ظروف جائحة كورونا.

وأضاف أنه "يجب البناء على ما تم الاتفاق عليه في مؤتمر بروكسل الخامس "لدعم مستقبل سوريا والمنطقة" خلال الشهر الماضي وتكثيف الجهود للحصول على التعهدات والمساعدات المالية المقدمة للاجئين والدول المستضيفة".

واتفق الصفدي وبيدرسون على مواصلة التنسيق والتشاور حول جهود التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، وتوفير الدعم اللازم للسوريين الذين تستضيفهم المملكة والمجتمعات المستضيفة لهم.

المصدر: "عمون"