عقدت هيئة مكتب "الجبهة المدنية الوطنية" واللجنة التوجيهية في منصة "بيراميد" اجتماعا مشتركا، عرضت خلاله الوثيقة السياسية والبرنامج الإنقاذي الوطني، وخطة العمل، والأوراق التنظيمية الخاصة بـ "الائتلاف المدني اللبناني"، وأقر المجتمعون، "الأوراق تمهيدا لإطلاق الائتلاف المدني اللبناني وهو منصة سياسية معارضة من روح ثورة 17 تشرين، في وحدة البرنامج والرؤية والقيادة نحو لبنان الجديد".

وإعتبر المجتمعون، في بيان، انه "منذ انطلاقة ثورة 17 تشرين 2019 تبلورت الضرورة لتكوين ائتلاف مدني لبناني معارض يمتلك رؤية واضحة، وبرنامجا متكاملا، وقيادة منظمة بما يؤمن وجود بديل إنقاذي عن المنظومة الحاكمة".

وتابع: "بعد عمل منهجي علمي تراكمي، قامت به الجبهة المدنية الوطنية ومنصة بيراميد، المشكلان من مجموعات وشخصيات متخصصة وقادة رأي، ينطلق خلال الأسابيع المقبلة الإئتلاف المدني اللبناني، بهيكلية منظمة، وهو يتطلع إلى توسيع إطار التمثيل لتفعيل التنسيق بين القوى المجتمعية التغييرية الحية، بناء على برنامج أساسه تطبيق الدستور، وقيام الدولة المدنية، وتحقيق السيادة الناجزة، وتبني المواطنة الحاضنة للتنوع، اضافة الى انتهاج خيار الحياد عن الصراعات الإقليمية والدولية، وتنفيذ برنامج إصلاحي مالي - اقتصادي - اجتماعي، أساسه الحوكمة السليمة والمساءلة والشفافية والمحاسبة"، لافتين الى ان "هذا كله نابع من موقف سياسي نقي، في موجب بناء وطن وقيام دولة القانون على قاعدة سياسات عامة مستدامة".

ولفت البيان الى ان "الائتلاف المدني اللبناني يؤمن بموجب خلق رأي عام تغييري، ومن خلفه بديل حكم يعمل على استرداد الدولة بإعادة تكوين السلطة ضمن مسار ديموقراطي سلمي على قاعدة أن الشأن العام مرتبط بالخير العام". وأشاروا إلى أن "الإئتلاف ينطلق ليربط دينامية الفكر والأرض، ويتلاقى مع الانتشار اللبناني لتشكيل كتلة وازنة تحاكي كل أصدقاء لبنان في الأسرتين العربية والدولية بديلا عن المنظومة الحاكمة إنطلاقا من رؤية وبرنامج وقيادة لبناء لبنان الجديد".