نشرت مجلة علمية بحثا جديدا أجري على منتجات العسل في أميركا كشف عن نتائج صادمة حول وجود مواد في العسل تتعلق بالتجارب النووية التي أجريت في خمسينيات وستينيات القرن الماضي.

وأكد البحث عن وجود آثار للغبار الإشعاعي الناتج عن التجارب النووية التي أجرتها أمريكا في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي في العسل المنتج في البلاد.

وحدد الباحثون وجود النظير المشع (السيزيوم 137) في العسل الأميركي في مؤشر على بقاء الملوثات البيئية الناتجة عن التجارب النووية التي أجرتها أميركا في تلك الحقبة، بحسب مجلة "سايانس أليرت" العلمية.

ونوه البحث إلى أن النتائج تشير إلى أن كميات الملوثات المكتشفة أقل من كمية المستويات التي تصنف بالضارة.

المصدر: سبوتنيك