عجقة موفدين خليجيين في سوريا والسفارات ستفتح بعد الفطر

شهدت طريق دمشق الرياض الإمارات المنامة حركة لافتة خلال اليومين الماضيين تمثلت بزيارة وفد اماراتي عالي المستوى إلى دمشق مهد لزيارة رئيس المخابرات السعودية اللواء خالد الحميداني مع وفد من كبار الضباط إلى دمشق، والتقى الوفد الرئيس بشار الأسد كما التقى الحميداني اللواء على المملوك وتناول الإفطار إلى مائدته وجرى عرض شامل لكل التطورات، وأشارت المعلومات ان السفارة السعودية في دمشق ستفتح ابوابها بعد الأعياد وسيتم إعادة العلاقات الدبلوماسية وأن النقاشات كانت بناءة جدا، وعلم ان وفدا سوريا سيزور الرياض للاجتماع بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، علما ان الرياض كانت رفعت نسبة استثماراتها في احد المصارف السورية منذ شهر تقريبا.

وعلىخط موازأيضا، دعا أمير البحرين منذ ايام إلى إعادة العلاقة مع دمشق فيما المساعدات الإماراتية تصل يوميا إلى سوريا اما العلاقة مع سلطنة عمان لم تنقطع يوما، لكن العلاقة بين سوريا وقطر مقطوعة كليا ولم تلق المحاولات القطرية لترتيب العلاقات اي صدى في دمشق.. وياتي الانفتاح العربي والدولي عشية التحضيرات السورية لانتخابات رئاسة الجمهورية في ٢٦ أيار والتي انحصرت بين ٣ مرشحين ابرزهم الرئيس الاسد. 

الأكثر قراءة

محاولة الاسبوع المقبل لحل ازمة البيطار عبر المجلس بعد سقوط المخرج القضائي ميقاتي لن يتسرّع بالدعوة الى مجلس الوزراء ولا يفكر بالاستقالة اجواء تشدد سعودي تسبق زيارة ماكرون ولبنان في الانتظار