نفت الحكومة المصرية ما تداولته صفحات التواصل الاجتماعي لمنشور منسوب لوزارة الصحة يحذر المواطنين من عدم الذهاب إلى المستشفيات حال الشعور بأعراض فيروس كورونا.

ونفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المنشور المتداول الذي يشير إلى أن وزارة الصحة تحذر المواطنين من عدم الذهاب إلى المستشفيات حال الشعور بأعراض فيروس كورونا، وإرسال الوزارة فرق استجابة لإجراء الفحص المنزلي.

وبعد تواصل المركز الإعلامي مع وزارة الصحة المصرية، شددت الوزارة على نفي تلك الأنباء، محذرة من أنه "لا صحة للمنشور المنسوب لوزارة الصحة الذي يحذر المواطنين من عدم الذهاب إلى المستشفيات حال الشعور بأعراض فيروس كورونا، أو إرسال الوزارة فرق استجابة لإجراء الفحص المنزلي، وأن المنشور المتداول مزيف وغير تابع للوزارة نهائيا".

كما أوضحت الوزارة أنه قد تم نفي تلك الشائعة سابقاً بتاريخ 27 مايو 2020.

وفي معرض ردها على الشائعة المتداولة، لفتت الصحة المصرية إلى أنها لم توجه أي فرق طبية تابعة لها للمنازل لفحص المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا، مؤكدة أن كل المستشفيات المخصصة لاستقبال حالات الإصابة بفيروس كورونا على مستوى الجمهورية (العامة - المركزية - الصدر - الحميات)، تستقبل جميع المرضى المصابين بالفيروس، مع إجراء كل الفحوصات والتحاليل اللازمة لهم، وتحويلهم لدخول المستشفيات لتلقي العلاج وفقا لبروتوكول علاج وزارة الصحة، حسب تصنيف الحالات، حال التأكّد من إصابتهم معمليا أو العزل المنزلي في حالة الأعراض البسيطة، مُناشدةً جميع المواطنين عدم الانسياق وراء تلك الشائعات التي تستهدف إثارة الذعر بينهم، مع استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية.

الحكومة المصرية تنفي شائعة متداولة حول الإصابة بفيروس كورونا

كما ناشدت الوزارة جميع المواطنين "عدم الانسياق وراء تلك الشائعات، التي تستهدف إثارة الذعر بينهم، مع استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية".

المصدر: "الوطن"