أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات "الموساد" يوسي كوهين يشتبه بتسريبه معلومات سرية لمضيفة طيران كانت تربطه بها علاقة حميمة خلال السنتين الأخيرتين.

وجاء في تقرير للقناة الـ13 الإسرائيلية، أن المدعي العام أفيخاي ماندلبليت يدرس شكوى مرفوعة إلى وزارة العدل بشأن كوهين في هذا الصدد.

ونفى كوهين صحة المعلومات التي أوردها التلفزيون، قائلا إنه "لا توجد هناك مضيفة طيران، ولا توجد هناك علاقة قريبة، ولم أتلق أي اتصال من المدعي العام".

وكان كوهين قد واجه انتقادات الشهر الماضي بسبب المقابلة الصحفية التي أدلى بها فور تركه منصب رئيس الموساد في 1 يونيو الماضي، والتي تحدث فيها عن قيام الاستخبارات بعدد من العمليات ضد إيران، منها تفجير المنشأة النووية تحت الأرض في نطنز، وسرقة الأرشيف الإيراني الخاص بالبرنامج النووي واغتيال العالم النووي محسن فخري زاده.