"هذا الشبل ليس من ذاك الأسد"... وفق هذه القاعدة يعمل صالح المشنوق نجل النائب نهاد المشنوق، الذي أثارت وقفته إلى جانب أهالي شهداء انفجار المرفأ الدهشة، لدى المراقبين، الذين سألوا كيف يدعم الولد القاضي بيطار بوجه والده المتهم بانفجار المرفأ؟



على ما يبدو يحاول المشنوق الإبن لعب دور "الصالح" فيصبح إسم على ما يسمى، في غاية في نفس يعقوب ما طالت لتنكشف خباياها، فبحسب المصادر المطلعة على الحركة الانتخابية في دائرة بيروت الثانية كشفت في حديث لموقع "الديار" أنه "يستعد الدكتور صالح المشنوق للترشح على الانتخابات، بعد أن أصبح والده "منبوذا" من قبل "تيار المستقبل" وعاجزا عن الترشح منفردا في الدائرة، فمن سوى صالح سيحمل الارث السياسي؟".

وكان قد نشر صالح المشنوق صورة المحقّق العدلي في قضية إنفجار المرفأ القاضي طارق البيطار على صفحته على "إنسغرام" وأرفقها بتعليق: "معك لآخر الطريق ضدّ كل وزراء التآمر على التحقيق"، مرفقا المنشور بهاشتاغ "كلن يعني كلن".




كما وضع المشنوق صورة والده مع السياسيين "المتّهمين" بعرقلة التحقيق عبر خاصية الـ"ستوري". وأرفقها بتعليق باللغة الانكليزية أكّد فيه أنه لن يدافع عن أي فرد متهم بانفجار المرفأ ولو كان من العائلة.

وانقسمت آراء الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي بين مؤيدّ للموقف المشنوق الابن، معتبرا أنه جريء وبين مشككّ بالموقف معتبرا أنه من ضمن "توزيع الأدوار داخل العائلة الواحدة"، ومشرحية متفق عليها سلفا على قاعدة خالف تعرف.




ويبقى السؤال إذا ما كان المشنوق الإبن سيترشح على لائحة تيار المستقبل أو لائحة المجموعات المستقلة؟ 


الأكثر قراءة

لبنان يتجاوز فتنة الطيونة... التحقيقات تتوسع وافادات مفصلة للموقوفين حزب الله و «امل»: لن ننجرّ الى حرب اهلية... ونعرف كيف نحفظ دماءنا والايام ستشهد عودة مجلس الوزراء تنتظر اتصالات الاسبوع المقبل وتبريد الاجواء