أفادت المعلومات بأن هناك محاولات جارية على قدم وساق لإعادة صوغ تحالف بين "القوات" و"الإشتراكي" و"المستقبل"، لمواجهة خصومهم بعدما وصلت أوضاعهم إلى حافة الإنهيار السياسي والإنتخابي وتململ قواعدهم وأنصارهم من التسويات التي أنجزوها. لذا، فالأسابيع القليلة المقبلة من شأنها أن تبلور وضعية الجبل بدءاً مما ستؤول إليه حركة وهاب على خط ضبط إيقاع الوضع بين القيادات الدرزية، ومن ثم على الصعيد الجنبلاطي ـ الإرسلاني وما ستصل الأمور بينهما، وكذلك ما سيقدم عليه جنبلاط من خطوات سياسية وانتخابية في وقت ليس ببعيد.

فادي عيد - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1943414

الأكثر قراءة

«عرض عضلات قواتي» ومخرج الراعي للاستدعاءات موضع بحث بعد رفض باسيل