حذر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن الوضع في القسم الشمالي من إثيوبيا متقلب ولا يمكن التنبؤ به.

واستعرض المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، الأوضاع الإنسانية في إقليم تيغراي الإثيوبي خلال مؤتمر صحفي بنيويورك، يوم الأربعاء، مشيرا الى إلى اضطرار شركاء للأمم المتحدة إلى تخفيض أو وقف نشاطهم في ذلك الإقليم بشكل كبير، بسبب النقص الحاد او نفاد الوقود والأموال. لافتا إلى أن إيصال الإمدادات الإنسانية إلى إقليم تيغراي لا يزال مقيّدا بشدة عبر طريق الوصول الوحيد البري من منطقة عفار.

وشدد دوجاريك على أن الأمم المتحدة تدعو بشكل عاجل جميع الأطراف إلى السماح بالوصول المستمر من دون عوائق لجميع الناس في تيغراي وأمهرة وعفار.

وكان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدوريس أدهانوم غيبرييسوس قد حذر خلال المؤتمر الصحفي الاعتيادي في جنيف، من أن حياة ملايين الأشخاص (في الإقليم) على المحك، لافتا إلى أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، يموتون بسبب نقص الطعام والدواء.

المصدر: news.un.org

الأكثر قراءة

«عرض عضلات قواتي» ومخرج الراعي للاستدعاءات موضع بحث بعد رفض باسيل