اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكّد كل من الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والإيراني إبراهيم رئيسي استعدادهما للمساهمة في إرساء السلام والاستقرار في أفغانستان.

وشدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الإيراني إبراهيم رئيسي، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، بحسب بيان للكرملين، أنه "بفضل التعاون الروسي الإيراني المشترك تم الحفاظ على السيادة السورية".

وجاء في بيان الكرملين: "تمت مناقشة الموضوعات على جدول الأعمال الدولي باستفاضة، ولوحظ أنه بفضل الجهود الروسية الإيرانية المنسقة جيدًا، تم الحفاظ على الدولة السورية والقضاء على بؤرة رئيسية للإرهاب الدولي.

وأعرب الجانبان عن "استعدادهما لمزيد من التنسيق بشأن تسوية سورية، بما في ذلك في إطار صيغة أستانا".

وأضاف البيان: "تم إيلاء الاهتمام للأمور المتعلقة بخطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني، حيث دعم الطرفان تنفيذها الكامل ضمن الإطار المتفق عليه".

وأعرب فلاديمير بوتين عن أمله في أن تعقد المحادثات بشأن هذه القضية، المقرر إجراؤها في أواخر تشرين الثاني، في فيينا "بطريقة بناءة".

وتابع البيان: "خلال تبادل الآراء حول أفغانستان، تم التأكيد على المساهمة في إرساء السلام والاستقرار في هذا البلد. وأعلن الرئيس الروسي عن إرسال مساعدات إنسانية روسية إلى كابول في المستقبل القريب".

وأكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي لنظيره الروسي فلاديمير بوتين جدية بلاده خلال المفاوضات النووية من أجل رفع جميع العقوبات عن الشعب الإيراني والمزمع إقامتها في فيينا نهاية الشهر الجاري.

الأكثر قراءة

ورقة نصرالله التي تخنق الغرب