قرر المشاركون في المؤتمر الدولي الاول "للرياضة في مواجهة السلوكيات المعادية للمجتمع" رفع برقيتي شكر الى خليفة بن زايد أل نهيان رئيس دولة الإمارات نظير حرصه الدائم بالمجتمع الإماراتي ولسلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على رعايته للمؤتمر ودعمه اللامحدود لجمعيات النفع العام ومؤسسات المجتمع المدني واحتضان الشارقة لأكبر عدد ممكن منها ودعمه للرياضة والرياضيين.
جاء ذلك بعد في البيان الذي تلاه جمال البح نائب رئيس جمعية الاجتماعيين في الجلسة الختامية للمؤتمر الذي نظمته الجمعية واستمر ثلاثة أيام بقصر الثقافة بالشارقة وركز البيان على تعزيز دور الرياضة في تحسين مستوى التكيف الشخصي والاجتماعي لأفراد المجتمع العاديين وأصحاب الهمم، وتعزيز أهميتها  كاسلوب حياة واق من التطرف والتعصب والإرهاب والعنف والجريمة والمخدرات. وكذلك تعزيز الشراكة مع الهيئات والمؤسسات الاجتماعية والعلمية المحلية والعربية والدولية ذات العلاقة واإطلاع على التجارب الدولية الناجحة لتوظيف الرياضة في محاربة السلوك المضاد في المجتمع. 
وفي ما يلي توصيات المؤتمرين الخمس وعشرين تلتها امينة سر الجمعية هبة عبد الرحمن : 
* دعوة لإنشاء الاكاديميات التعليمية والتربوية والتدريبية المتخصصة بالرياضة.
 * التأكيد على اهمية الدراسات والأبحاث العلمية التطبيقية.
* العمل على تعويد الناشئة والشباب الرياضيين على ردة فعل ايجابية حيال نتائج المباريات.
* استثمار وقت الفراغ لجميع فئات المجتمع من الجنسين بالبرامج والأنشطة الشبابية التي تسهم في تنمية شخصياتهم.                    
* تطويرمراكزخدمات الرياضة الذكية.
* تزويد اندية ومؤسسات اصحاب الهمم بالامكانات المادية المناسبة والكوادر البشرية المتخصصة من القيام بدورهم الايجابي.
* زيادة المسارات الخاصة لاصحاب الهمم واماكن جلوسهم في المناسبات.
* تدريب الطلاب من الحراك الاجتماعي على ممارسة حرية التفكير وطرق حل المشكلات.
* تنمية الهوية الوطنية والمواطنة الصالحة الايجابية لدى الطلاب في جميع ألمراحل.
 الصُّباح 
وفي خضم المشاركة الكثيفة من 17 دولة عربية وأجنبية والنجاح لأعمال المؤتمر، عبّرت سهيلة الصباح رئيسة فريق أصدقاء المعاقين، والرئيسة الفخرية لنادي الارادة الرياضي للمعاقين في الكويت، عن سعادتها بمشاركتها في المؤتمر وتمنّت تكراره بالنظر الى مساهمته في تقويم سلوك الشباب والتصدي لكل السلوكيات الغريبة عن مجتمعنا. وختمت الشيخة الصباح بالإشادة بجهود اللجنة المنظمة ورئيسها د. جاسم خليل ميرزا وكل  الجهات المتعاونة سيما وأن الحدث يأتي بعد فترة عصيبة عاشها العالم جراء جائحة كورونا.
الدباغ 
من جهتها، اكدت الدكتورة زبيدة الدباغ إستاذة في كلية القانون في الجامعة الأميركية في الامارات، على اهمية مثل هذه المؤتمرات مشيدة برعاية ودعم حاكم الشارقة وجهود فريق عمل جمعية الاجتماعيين لافتة الى إتساق المؤتمرمع الأبحاث حول تأثير الرياضة في ردع حالات التنمر على أصحاب الهمم والحد منها. ووصفت الدباغ المؤتمر بالهادف والمهم لتعلّقه بمروحة واسعة من شرائح المجتمع من بينها  اصحاب الهمم والأطفال والمراهقون، وفاعلية توصياته الكفيلة بالتصدي للسلوكيات المعادية للمجتمع. 


الأكثر قراءة

ماكرون يُحرّك ورقة لبنان والمبادرة الفرنسية مُجدّداً باستقالة قرداحي هل ستعود الحكومة الى الاجتماع؟ أزمة البيطار سارية... وكل الحلول تصطدم بخلاف عون ــ بري