اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت أوساط ديبلوماسية عليمة بأن موفد الرئاسة الفرنسية بيار دوكان وبعض الموفدين من دول الخارج، أعربوا عن دهشتهم من عدم انفجار الشارع حتى الآن، فعندما كان يُحكى في لبنان عن زيادة خمسة آلاف ليرة على ثمن صفيحة البنزين، على سبيل المثال، كان الشعب يُهَدِّد بالنزول الى الشارع، فيما تخطّى سعرها اليوم الثلاثمائة ألف ليرة، ( بين 318 و 328 ألفاً) ولا يزال هادئاً. ولو حصل مثل هذا الأمر، أي قفزت الأسعار بهذه السرعة الجنونية في أي بلد أجنبي، لكان الشعب تظاهر في الشارع، على غرار ما جرى في فرنسا أيام "السترات الصفراء"، أو استقالت الحكومة في حال لم تتمكّن من إنقاذ الوضع من التدهور.

دوللي بشعلاني - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1961728


الأكثر قراءة

جعجع وباسيل يتنافسان بتصعيد دفتر الشروط بوجه استحقاقي المجلس والحكومة برّي المرشح الأوحد لرئاسة المجلس... والفوز مُحقق خارج التسويات ميقاتي يجمع رصيده بدعم فرنسي... و«القوات» تسعى لتسويق نواف سلام