اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أصبحت الملابس من أكثر السلع استهلاكًا في عالمنا، حيث ارتفعت معدلات استهلاك الملابس اليوم بنسبة 400٪ عما كانت عليه قبل عقدين فقط. ينتهي الأمر بأكثر من نصف الملابس التي يتم التخلص منها في مكبات النفايات حيث تتراكم ليتم لاحقاً حرقها. في موازاة ذلك، لا يستطيع أكثر من 77 مليون شخص في العالم العربي شراء ملابس جديدة.

"فابريك إيد" هي مؤسسة اجتماعية تأسست في لبنان عام 2017 ، وتعمل بلا كلل لضمان قدرة كل فرد على شراء ملابس لائقة لأنفسهم وعائلاتهم بطريقة تحفظ كرامتهم، وللتأكيد أن عالم الأزياء لا يجب أن يضرّ المجتمع ولا البيئة.

بصفتها أكبر جامع للملابس المستعملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تعمل "فابريك إيد" على إنشاء وتوسيع سلسلة قيم واعية اجتماعيًا وبيئيًا لعالم الأزياء من خلال تحسين طريقة جمع الملابس المستعملة وفرزها وإعادة تدويرها وبيعها. تقوم بذلك من خلال سلسلة من العلامات التجارية المستدامة والصديقة للبيئة والمجتمع،¬¬ التي تستهدف مجموعات اجتماعية واقتصادية متنوعة، بما في ذلك الفئات المهمشة وذات الدخل المحدود.

تعلن "فابريك إيد" الاجتماعية اليوم عن الانتهاء من جولة استثمار ابتدائية تبلغ 1.6 مليون دولار أمريكي من خلال استثمارات لِ "ومضة" و"الفنار".

جمعت مؤسسة "فابريك إيد" ما يقارب 2.1 مليون دولار أمريكي منذ إنشائها، وزادت مبيعاتها في عام 2021 بخمسة أضعاف، ممّا أدى إلى خدمة أكثر من 70،000 مستفيد حتى الآن. ومن أجل تلبية الاحتياجات المتزايدة والطلب بشكل فعال، تؤمن مؤسسة "فابريك إيد" الآن ما يقارب مئة فرصة عمل بدوام كامل.

سيتم استخدام هذه الجولة لتعزيز مكانة "فابريك إيد" في لبنان وتوسيع عملياتها في الأردن، وإطلاقها في مصر لتحقيق رؤيتها المتمثّلة في توفير الملابس للطبقات المهمشة بطريقة كريمة ومستدامة وصديقة للبيئة. 

الأكثر قراءة

هل أخذت الحكومة الضوء الأخضر من صندوق النقد لإقرار خطّة التعافي؟ خطّة «عفى الله عما مضى» كارثة إقتصاديّة واجتماعيّة...وهذه هي الأسباب خمسة قوانين كلّ منها «كرة نار» رمتها الحكومة في ملعب المجلس النيابي